مهرجان لمصارعة الإبل في تركيا يتعرض لانتقادات حقوقية .. «جريمة كبيرة»

انتقد ناشطون في مجال حقوق الحيوان مهرجانا تقليديا لمصارعة الإبل يقام في غرب تركيا ويجتذب آلاف الأشخاص كل عام.

ونقلت «رويترز» عن النشطاء قولهم إن مثل هذه المهرجانات تتسبب في تعرض الإبل للإيذاء والإصابات خلال فاعلياتها.

وأقيمت، أمس، الدورة الأربعون من المهرجان الدولي لمصارعة الإبل في سلجوق، وهي جزء من إقليم إزمير في بحر إيجة بمشاركة 152 من الإبل.

وخلال فعاليات المهرجان يتم إحضار الجمال إلى ساحة رملية للتشابك فيما بينها، حيث تقوم بعض ورفس بعضها، مع وجود الحكام والمتفرجين في مكان قريب.

ويضع الآلاف من الناس طاولات وكراسي على تل مجاور للساحة، حيث يطهون الطعام ويعدون حفلات الشواء ويأكلون ويشربون بينما يشاهدون الحيوانات تتجه إلى ساحة المصارعة.

من جانبه، قال جولجون هامشي أوغلو، ممثل إزمير لاتحاد حقوق الحيوان (HAYTAP)، إن تحريض الحيوانات لمحاربة بعضها البعض «جريمة كبيرة».

وتابع: «في هذا المهرجان ترى حيوانات، حية تقاتل أمامك وهي تعاني، وقد تجرح وربما يقتل بعضهم البعض، فيما يستمتع الناس بهذا وربما يحققون أرباحا مالية من الرهانات»، ودعا هامشي أوغلو إلى «وقف هذا الشكل من أشكال العار الذي يجعلنا نخجل من إنسانيتنا»، على حد تعبيره.

 


 

 

 

 

طباعة