البشر أمامهم مليار سنة.. والشمس "ستموت" في غضون 10 مليارات سنة تقريباً

دراسة: الشمس ستبتلع الأرض.. وكوكبنا سيذوب خلال يوم واحد

كشفت إحدى الدراسات أن الشمس ستتحول إلى عملاق أحمر يبتلع كوكبي الأرض والمريخ، وسيذوب كوكب الأرض خلال أقل من يوم جراء انفجار ملحمي للشمس.

ووفق الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Astronomy فإن الشمس "ستموت" في غضون 10 مليارات سنة تقريبا، والنجوم الكبيرة مثل الشمس تبدأ في "الموت" عندما تحرق كل وقود الهيدروجين لديها، ونقلت "روسيا اليوم" عن الدراسة أنه في هذه المرحلة ستتمدد الشمس وتصبح عملاقاً أحمر.

وأشارت الدراسة إلى أنه عندما تكمل الشمس مرحلة العملاق الأحمر، فإنها ستصبح قزما أبيض، ثم ينتهي بها الأمر كسديم كوكبي. وهذا يعني أن نجمنا سيتحول إلى قذيفة متوهجة من الغاز الساخن. وهذا النوع من السدم شائع للغاية في جميع أنحاء الكون المرئي، ويمكن ملاحظتها من خلال سطوعها من مسافات قد تصل إلى ملايين السنوات الضوئية.

وفي توصيف آخر، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير سابق لها، إنه عندما تدخل شمسنا مخاض موتها في حوالي خمسة مليارات سنة، فإنها ستحرق كوكبنا ثم تنهار بشكل كبير وتتحول إلى جمرة ميتة تعرف باسم القزم الأبيض.

وذكرت دراسة Nature  أنه من المتوقع أن تتوسع الشمس لدرجة أنها ستبتلع المريخ والأرض أثناء تحولها إلى عملاق أحمر، وتشير التنبؤات العلمية إلى أن البشر سيموتون قبل ذلك الوقت إلا إذا وجد البشر طريقة لمغادرة كوكب الأرض والعيش في مكان آخر أبعد.

ووفق دراسة أخرى أجراها فريق دولي من علماء الفلك، فإنه من المتوقع أن تصبح الشمس أكثر سطوعا بنسبة 10% كل مليار سنة، وهذه الزيادة في السطوع من شأنها أن تنهي الحياة على الأرض، حيث ستتبخر المحيطات، ويصبح السطح ساخناً جداً بحيث لا يتشكل الماء. وستبدو الأرض مثل كوكب الزهرة محبوسة في جو خانق من ثاني أكسيد الكربون، وبعد ذلك يزداد الأمر سوءا.

وتضيف "روسيا اليوم"، أنه إذا وصل توسع الشمس إلى كوكبنا، فسوف تذوب الأرض في أقل من يوم، وحتى لو توقف توسع الشمس لفترة قصيرة، فإن الطاقات الشديدة المنبعثة من الشمس شديدة بما يكفي لتبخير الصخور ولن تترك تلك الطاقات ورائها سوى اللب الحديدي الكثيف لكوكب الأرض.

ووفقاً لتقرير نشره موقع sciencealert فإنه لم يتبق للإنسانية سوى مليار سنة ما لم تجد طريقة للابتعاد عن هذه الأرض، وذلك لأن سطوع الشمس يزداد بنحو 10٪ كل مليار سنة، وبحسب تقرير sciencealert فإن العديد من الدراسات السابقة رجحت أن تتقلص شمسنا من عملاق أحمر لتصبح قزماً أبيض ثم تنتهي كسديم كوكبي، فعندما يموت النجم فإنه يقذف كتلة من الغاز والغبار في الفضاء. ويمكن أن يصل الغلاف إلى نصف كتلة النجم. وهذا يكشف عن قلب النجم، واللب الساخن سيجعل الغلاف المقذوف للنجم يلمع بشكل ساطع لحوالي 10000 عام بشكل ساطع جداً.

مصادر:

 

طباعة