منال بنت محمد: إنجاز عالمي جديد يضاف إلى سلسلة الإنجازات والقفزات النوعية للدولة

الإمارات الأولى إقليمياً والـ 24 عالمياً في تقرير المرأة والسلام والأمن

صورة

هنّأت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، القيادة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، لتحقيق دولة الإمارات المركز الأول إقليمياً، وتقدمها إلى المركز الـ24 عالمياً في تقرير المرأة والسلام والأمن 2021، الصادر عن معهد جورج تاون للمرأة والسلام والأمن في واشنطن، محقّقة قفزة نوعية بمعدل 20 مركزاً عالمياً عن النسخة الماضية، من هذا التقرير الذي يصدر كل عامين.

وقالت سموها إن هذا الإنجاز العالمي الجديد للدولة، وتحقيق هذه القفزة في أدائها بهذا التقرير الدولي المهم، ناتج عن الدعم المستمر الذي تقدمه القيادة الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، لملف التوازن بين الجنسين، ترسيخاً للنهج الثابت في دعم المرأة الذي تأسست عليه الدولة قبل 50 عاماً، ونتيجة للتعديلات التشريعية التي عمل عليها مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين مع شركائه الحكوميين من الوزارات والجهات الاتحادية على قانون الأحوال الشخصية وقانون تنظيم علاقات العمل، وإصدار قانون العنف الأسري، وقانون التمييز والكراهية، وقانون الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى التحديث على بيانات المرأة في البرلمان، ضمن تعديلات وقوانين وسياسات جديدة، شملت أكثر من 20 مادة تشريعية خلال العامين الماضيين.

وأضافت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أن هذا الأداء المتميز للإمارات بهذا التقرير المهم، وتحقيقها المركز الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط، يضاف إلى سلسلة الإنجازات والقفزات النوعية للدولة خلال السنوات الأخيرة، بالتقارير والمؤشرات العالمية المعنية بالمرأة والتوازن بين الجنسين، ما يعكس أولوية هذا الملف في رؤية وتوجيهات القيادة، التي تعبر عنها الخطط الاستراتيجية المستقبلية للدولة، والتي تركز على تعزيز مشاركة المرأة في مختلف المجالات في الـ50 عاماً القادمة للدولة، ضمن الاهتمام بالاستثمار في الإنسان بصفة عامة، مع التركيز على دعم الدور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي للمرأة، ودعم مشاركتها في قطاعي الأمن والسلام، وزيادة الوعي حول النوع الاجتماعي.

وأشارت سموها إلى أن هذا الإنجاز المتعلق بالمرأة والأمن والسلام يتزامن مع استضافة دولة الإمارات معرض إكسبو 2020 دبي، وما يعكسه من ثقة المجتمع الدولي، بأنها واحة للأمن والسلام، تشارك في صنعه المرأة بجوار الرجل، كما يعكس المكتسبات التي حصلت عليها، من حيث الأمن والحماية والسلام، ضمن منظومة متكاملة لدعم دورها في مختلف المجالات.

وقالت سموها إن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، ومن خلال الجهود المتواصلة لفريق عمله، الذي يضم كفاءات وطنية من الرجال والنساء في قطاعات متنوعة، حريص على أن يكون فاعلاً رئيساً في تحقيق الرؤى والأهداف الوطنية، عبر مبادرات وسياسات رائدة، لتعزيز تكافؤ الفرص بين الجنسين، وتزيد من نسبة تمثيل المرأة في المواقع القيادية، ومراكز صنع القرار بمختلف القطاعات، مشيرةً سموها إلى أن المجلس بصدد الإعلان عن خطته الاستراتيجية المستقبلية، التي عمل على تطويرها خلال الفترة الماضية، بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، وبالتشاور والتنسيق مع العديد من الجهات الاتحادية، حيث تركز على استشراف آفاق جديدة، تنقلنا من مرحلة سد الفجوات والاطلاع على أفضل الممارسات، إلى مرحلة وضع الدولة كمُصدِّر لأفضل ممارسات التوازن بين الجنسين، والوصول بالإمارات لقائمة الدول الأولى عالمياً في التوازن بين الجنسين، والعمل على تصنيف الدولة عالمياً كنموذج يُحتذى به في هذا المجال.

منال بنت محمد:

«الدولة حقّقت قفزة نوعية بمعدل 20 مركزاً عالمياً في التقرير، نتيجة الدعم المتواصل من القيادة لملف التوازن بين الجنسين».

طباعة