إحدى مشاهير السوشيال ميديا تغلق حساباتها بعد هجوم لاستغلال جثة والدها

تعرضت "إنفلوانسر" من مشاهير السوشيال ميديا في أميركا لانتقادات حادة بعد أن نشرت صورة سيلفي بجوار جثة والدها، التي بدت في النعش خلفا من ميامي لانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي بعد أن نشرت سلسلة من الصور التي التقطت أمام النعش المفتوح لوالدها.

الجدير بالذكر أن جين ريفيرا قد وقفت أمام الكاميرا بجوار النعش المفتوح لوالدها وأضافت تعليقًا يقول: "الفراشة تطير بعيدًا. أبي كنت أعز أصدقائي. حياة جيدة ".

 في الصور الثمانية المنشورة على انستغرام، والتي تم حذفها لحقاً، يمكن رؤية جين ريفيرا أمام النعش، وقد ظهرت أيضًا وهي تبتسم.

وشوهدت العارضة البالغة من العمر 20 عامًا وهي ترتدي فستاناً أسود بأكمام طويلة وجوارب.

وقد أثار المنشور غضب متابعيها، ووصل الأمر إلى وصف المتابعين لها بـ"الحقيرة" و"غير محترمة"، وانتقدوها لتحويلها جنازة إلى جلسة تصوير.

وكتب أحد المعلقين: "ما قمتي به ليس رائعًا يا جين، كان والدك طبيبًا بيطريًا مرموقاً".

 وأضاف آخر: "التقطت صورة أمام جثة والدها؟ حقا؟ تبدو أنيقة!".

وعلق ثالث قائلاً: "يا جين، احذفي هذه الصور، واعتذري عن افتقارك إلى حسن التصرف وإلا سأتوقف عن متابعتك وآمل أن يفعل الآخرون نفس الشيء".

وأخبرها العديد من متابعيها بحذف الصورة والاعتذار عن المنشور.

على الرغم من أنها أغلقت حسابها بالكامل، إلا أنها لم تدل بأي تصريح في أي من حساباتها حول العواقب، كما أنها لم تعتذر.

وبعد رد الفعل العنيف، ورد أن ريفيرا فقدت الكثير من أتباعه.

والجدير بالذكر أن جين ريفيرا، من ميامي، فلوريدا، هي من مشاهير "تيك توك" أيضاً، والتي اكتسب شعبية من خلال عرضها الأزياء، والسفر والوظائف وملابس السباحة.

 

طباعة