نظمت الاجتماع الافتراضي الثالث للمشاركات في برنامج الإرشاد المهني

«دبي للمرأة» تؤهل إماراتيات لـ «صنع المستقبل»

صورة

تحت عنوان «صنع المستقبل»، نظمت مؤسسة دبي للمرأة الاجتماع الافتراضي الثالث للموظفات المشاركات في «برنامج الإرشاد المهني»، الذي تم بالتعاون مع سفارات دول الشمال الأوروبي لدى الإمارات، بمشاركة 33 موظفة من القطاعين الحكومي والخاص والقطاع شبه الحكومي في الدولة، في إطار جهود المؤسسة لتعزيز القدرات القيادية والمهنية للمرأة الإماراتية.

وتحت مظلة البرنامج الذي أطلق في أكتوبر الماضي تُعقد اجتماعات فردية عبر الإنترنت بين الموظفات الإماراتيات والموجهين الذين يشرفون عليهن، وهم من القياديين بالقطاعين الحكومي والخاص في دول الشمال الأوروبي، وينتمون لتخصصات مختلفة، وخلالها تتم مناقشة العديد من القضايا والموضوعات، إضافة لتبادل المعرفة والخبرات، بما يسهم في تحقيق هدف البرنامج في صقل المهارات المهنية والذاتية والقيادية للمشاركات فيه.

شريك رئيس

قالت عضو مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والمدير التنفيذي شمسة صالح، إن «هذا البرنامج المتقدم يأتي ضمن المشروعات والمبادرات التي تتضمنها استراتيجية عمل المؤسسة، التي تعكس رؤية وتوجيهات حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بالعمل على الارتقاء بقدرات المرأة وزيادة مشاركتها في سوق العمل، وإعدادها للمستقبل من خلال برامج مبتكرة تراعي أفضل المعايير وممارسات العمل، ما يسهم في استقطاب الكفاءات النسائية الإماراتية في مختلف المجالات، وتعزيز مساهمتها كشريك رئيس في التنمية بالقطاعات كافة».

وأضافت أن «البرنامج نجح خلال فترة تنظيمه على مدار عام كامل في توفير منصة مثالية للاطلاع على التجارب العالمية الناجحة في دعم المرأة وتبادل الخبرات معها، وفي مقدمتها دول الشمال الأوروبي المعروف عنها رسوخ السياسات الداعمة للمرأة، وهي الرؤية نفسها والتوجه الذي تحرص عليه دولة الإمارات العربية المتحدة، ويشكل واحداً من مبادئها الرئيسة منذ تأسيسها، كما يشكل محوراً مهماً في استراتيجية الـ50 عاماً المقبلة ضمن التركيز على الموارد البشرية».

وقدمت المحاضرة في الاجتماع الأخير آنا تشومان، شريك ومستشار أول بشركة «نوفار» المتخصصة في مجال التوظيف واستكشاف الكفاءات المهنية في السويد، والتي تحدثت عن مقومات القدرات الذاتية اللازمة للنجاح ودعم الآخرين وصناعة التمويل وغيرها من الموضوعات التي تفيد الموظفات وصاحبات المشروعات في بداية حياتهن.

استثمار طاقات

من جهتها، أعربت مدير إدارة تطوير المرأة بمؤسسة دبي للمرأة سلطانة سيف، عن سعادتها بالنتائج الطيبة التي حققها البرنامج، تماشياً مع حرص المؤسسة على تحقيق أقصى استفادة منه للمشاركات فيه وهن في بداية مسيرتهن الوظيفية من خلال تزويدهن بالخبرات اللازمة لبناء القدرات واكتساب المهارات الشخصية والمهنية التي تسهم في إعدادهن للمستقبل، وتعود بالفائدة على المؤسسات التي ينتمين لها، وتعزيز قدرات كوادرها البشرية، إضافة إلى استثمار طاقات المرأة الإماراتية وتمكينها من مواصلة النجاح في مختلف القطاعات والمساهمة البناءة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بالمجالات كافة.

وقالت إن «فعاليات البرنامج ستختتم في 24 أكتوبر المقبل مع توزيع شهادت التخرج على المشاركات بمقر جناح مملكة السويد في معرض إكسبو 2020 دبي»، مشيرة إلى أن موضوعاته تركز على التعريف بأفضل سبل تحقيق التوازن بين الحياة الأسرية والحياة العملية، وتهيئة البيئة المحفزة للإبداع والإنتاجية وإعداد الخطط والأهداف، إضافة إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع القيادات النسائية في دول الشمال الأوروبي.

وقوبل البرنامج طوال الفترة الماضية بردود فعل إيجابية من قبل الموظفات المشاركات فيه، إذ أبدين رغبتهن في تكرار هذه التجربة بتنظيم دورات جديدة له بعد انتهاء دورته الحالية، خصوصاً أن هناك أوجه تشابه كبيرة بين دولة الإمارات ودول الشمال الأوروبي التي تُعد من الدول المميزة عالمياً في مجال دعم المرأة على كل المستويات.

نماذج ملهمة

عبّر الموجهون من دول الشمال الأوروبي عن سعادتهم بالمشاركة في برنامج الإرشاد المهني، واختيارهم من قبل دولهم كنماذج ملهمة، مثمنين جهود مؤسسة دبي للمرأة في دعم المرأة والارتقاء بقدراتها والعمل على تعزيز مشاركتها بكل المجالات، مشيدين بالتفاعل الكبير للموظفات الإماراتيات مع ما يتم طرحه من قضايا وموضوعات.

33 موظفة من القطاعين الحكومي والخاص والقطاع شبه الحكومي في الدولة يشاركن بالبرنامج.

• آنا تشومان تحدثت عن مقومات القدرات الذاتية اللازمة للنجاح ودعم الآخرين وصناعة التمويل، وغيرها من الموضوعات التي تفيد الموظفات وصاحبات المشروعات في بداية حياتهن.

طباعة