أكبر برنامج مراقبة من نوعه بالعالم

أسطول طائرات مسيّرة لمنع هجمات القرش في أستراليا

عدد الشواطئ الموضوعة تحت المراقبة وصل إلى 50 شاطئاً. أرشيفية

تنشر ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية طائرات مسيرة على شواطئها، للمساعدة في منع هجمات أسماك القرش في أكبر برنامج مراقبة من نوعه في العالم.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، عن بيان صدر أمس، أن تمويل المبادرة الخاصة بالحماية من أسماك القرش في الولاية زاد ثلاثة أضعاف تقريباً إلى 21.4 مليون دولار أسترالي (15.6 مليون دولار أميركي)، ما يسمح للسلطات بتعزيز التدابير المتخذة للحد من الهجمات.

ويشمل ذلك إرسال أسطول محلي من الطائرات المسيرة إلى ساحل الولاية خلال الصيف، وتوسيع محطات الاستماع وغيرها من أدوات الكشف عن أسماك القرش في إطار البرنامج.

وقال نائب رئيس الوزراء في الولاية، جون باريلارو: «لا توجد ولاية قضائية أخرى في أستراليا أو في جميع أنحاء العالم قامت بالقدر نفسه من الاختبارات والتجارب للتكنولوجيا والأساليب للتخفيف من مخاطر أسماك القرش».

وسيزيد عدد الشواطئ الموضوعة تحت مراقبة الطائرات المسيرة التي تكتشف أسماك القرش إلى 50 شاطئاً، مقابل 34 شاطئاً حالياً.

طباعة