العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    باللهجة المصرية «لو ليك في حاجة.. يبقى ليك في الكتب»

    رسالة «الشارقة للكتاب» تزيّن قلب القاهرة

    الرسالة تؤكد أن الكتب للجميع.. وليست لفئة محدّدة. من المصدر

    وصلت رسالة حملة هيئة الشارقة للكتاب، التي تحمل شعار «إذا مهتم بشي، يعني مهتم بالكتب» إلى العاصمة المصرية، إذ توزع شعار الحملة باللّهجة المصرية «لو ليك في حاجة، يبقى ليك في الكتب» على امتداد الشوارع.

    ومن قلب القاهرة، تؤكد الرسالة أن «الكتب ليست لفئة محددة من الناس، وكل شخص بإمكانه أن يجد الكتب التي تتحدث عما يهمه ويثير تفكيره ويمنحه المتعة والمعرفة والعلم، سواءً كان رياضة، أو موسيقى، أو طبخاً، أو تصويراً، أو غيرها من الاهتمامات والهوايات»، كما ذكرت الهيئة في بيان لها.

    من جهته، أكّد رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري، أن «الحملة ترسخ رؤية راسخة لإمارة الشارقة، قاد فيها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مشروعاً حضارياً كبيراً بدأ من الشارقة وتوسع طوال 40 عاماً ليشمل المنطقة والعالم كاملاً»، مضيفاً أن «الحملة تؤكد رسالة الإمارة تجاه الكتاب ومستقبل المجتمعات، إذ تخاطب كل إنسان على الأرض كبيراً كان أم صغيراً، وتقول له: إن أي شيء أنت مهتم به، يوجد حوله كتاب، وما عليك سوى الوصول لهذا الكتاب لتكون قارئاً شغوفاً، فالكتب ليست للمثقفين والكتّاب، كما هي الصورة السائدة، وإنما هي لكل البشر».

    وعن وصول رسالة الحملة إلى القاهرة، قال العامري: «يمثل انطلاق الحملة في مصر تأكيداً على الرؤية التي تجمع القاهرة مع الشارقة تجاه تحقيق النهضة الشاملة والارتقاء بالمجتمعات من خلال الكتاب وعبر التمسك بأدوات المعرفة، وما وجدته الحملة في مصر من تفاعل كان متوقعاً، فمصر سباقة ومساهمتها كبيرة في الثقافة الإنسانية في كل ميادين المعرفة والإبداع».

    وشهدت حملة الشارقة تفاعلاً من شخصيات رسمية وفنانين ومبدعين مصريين، أشادوا عبر المنصات الإعلامية وحساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي بدور الشارقة الثقافي، وما تقوده من جهود للارتقاء بالحراك الثقافي.

    طباعة