العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يُشترَط وضع الخوذة لدخولها

    «فيس بوك» تُطلق غرف اجتماعات افتراضية

    «غرف العمل» تتيح للأشخاص «العمل في الغرفة نفسها رغم التباعد الجسدي». أرشيفية

    أعلنت «فيس بوك» إطلاق خدمة جديدة مخصصة لأغراض التعاون المهني، تتيح للمستخدمين عقد اجتماعات بواسطة خوذ الواقع الافتراضي «أوكولوس»، وهي خطوة إضافية نحو بناء الـ«ميتافيرس»، وهو عالم سيمتزج فيه الحقيقي والافتراضي في نهاية المطاف على نحو متناغم، وفقاً للشركة.

    ويظهر المشاركون في «غرف العمل» «ووركرومز» حول طاولة مستديرة على شكل صور رمزية «أفاتار» للأشخاص تشبه شخصيات الرسوم المتحركة.

    ويمكن للمجتمعين التفاعل بواسطة ميكروفون، أو من خلال الرسم على لوح أبيض افتراضي باستخدام أجهزة التحكم عن بُعد التي تنقل إيماءاتهم، أو يستطيعون حتى بث ما يظهر على الشاشة أمامهم في المكان الذي يوجدون فيه فعلياً.

    وأوضحت «فيس بوك»، في بيان نشرته على مدونة «أوكولوس»، أن «غرف العمل» تتيح للأشخاص «العمل في الغرفة نفسها رغم التباعد الجسدي»، وتهدف إلى «تحسين قدرة فريق العمل على التعاون».

    وستكون التكنولوجيا الجديدة متاحة لمستخدمي خوذ «كويست 2»، ويمكن لزملائهم الذين لا يتوافر لديهم هذا النوع من التجهيزات المشاركة في الاجتماعات عبر تقنية الاتصال بالفيديو.

    وأعلنت «فيس بوك»، في نهاية يوليو الفائت، أنها شكّلت فريقاً يتولى العمل على إنشاء ما يسمى الـ«ميتافيرس» أو «الكون الماورائي»، حيث يمتزج فيه العالمان الحقيقي والافتراضي إلى حد الاندماج، وهي رؤية نابعة من الخيال العلمي قائمة في مجال ألعاب الفيديو.

    واعتبر مؤسس «فيس بوك»، مارك زاكربرغ، أن الـ«ميتافيرس» يمثّل مستقبل هذه الشبكة الاجتماعية.

    وكتب زاكربرغ على حسابه الشخصي عبر «فيس بوك» الإثنين: «لتحقيق رؤيتنا للميتافيرس، نحتاج إلى بناء النسيج الرابط بين مختلف المساحات الرقمية بغية تجاوز القيود المادية وإتاحة التنقل بينها بسهولة التنقل بين الغرف في المنزل».

    وشرح زاكربرغ أن الشاشات والصور المجسمة وخوذ الواقع الافتراضي ونظارات الواقع المعزز يُفترض أن تتيح تدريجياً «تحركات» من الأكوان الافتراضية إلى الأماكن الفعلية، أشبه بـ«النقل مِن بُعد».

    • يمكن للمجتمعين التفاعل بواسطة ميكروفون، أو من خلال الرسم على لوح أبيض افتراضي.

    طباعة