71.3% من قراء الإمارات اليوم يعتمدون وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر للأخبار

كشف استطلاع غير علمي أجرته "الإمارات اليوم" على منصة "تويتر"، أن 71.3% من القراء يعتمدون على وسائل التواصل الاجتماعي، كمصدر أول للحصول على المعلومات والأخبار، مقارنة بـ 14.9% يلجأون إلى وسائل الإعلام التقليدية "إذاعة- تلفزيون- صحف"، فيما بين الاستطلاع أن ما نسبته 13.8% يعتمدون المواقع الإلكترونية.

وبذلك أشار الاستطلاع إلى تفوق وسائل التواصل الاجتماعي على غيرها من الوسائل في الوصول والتأثير في شرائح الجمهور، ويعزا انخفاض الولاء في الشرق الأوسط للصحف بحسب الإحصائيات إلى ارتفاع نسبة مستخدمي الهاتف المحمول الذين يفوقون أصلا مستخدمي الحواسب وهو ما يضمن عرضا أكبر للمعلومات بطريقة أسهل وأسرع من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية، وفقا لما ذكره خبراء خلال جلسة تضمنها مؤتمر الاتحاد العالمي للصحف وناشري الأنباء "وان-إيفرا" في الشرق الأوسط 2021 .

وسائل التواصل تقود التغيير

ومع انخفاض استخدام الصحف بشكل كبير، وانخفاض معدلات متابعي نشرات الأخبار، تسارع التأرجح إلى مصادر المعلومات الجديدة بشكل كبير، فبحسب تقرير أصدره معهد رويترز لدراسة الصحافة بجامعة أكسفورد ونشره موقع "فوربس" في عام 2020، عن حالة الأخبار الرقمية حول العالم، برزت حقائق عديدة خرجت بها الدراسة أبرزها الاستخدام المكثف لمنصة "انستغرام" للأخبار، حيث يشكل مستهلكو الأخبار في "انستغرام" ما نسبته 11% من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وسجل رواد "تويتر" ما نسبته 12% وسط توقعات بتفوق "انستغرام" قريباً.

ووجدت الدراسة أن التحول بعيداً عن مصادر الإعلام الإخبارية التقليدية يقودها جيل الشباب ممن تقل أعمارعم عن 25 عاماً، حيث قال ثلثا تلك الفئة العمرية إنهم يستخدمون "انستغرام" لجمع المعلومات الإخبارية، وذكرت نفس الفئة العمرية أنها كانت أكثر عرضة بمرتين لمشاهدة الأخبار على تطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي.

وتتصدر منصة "فيس بوك" مصادر الأخبار بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي بحسب دراسة رويترز (التي أجرتها وكالة أبحاث YouGov)، حيث يلجأ 36% من مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وسجل موقع "يوتيوب" نسبة 21٪ من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي الذين يبحثون عن الأخبار على موقع الفيديو الشهير، و16% لصالح واتساب.


التحقق من الأخبار

وقد يقع القارئ في مطب الأخبار المزيفة والمفبركة التي تنشر بطريقة عشوائية على مواقع التواصل الاجتماعي دون التأكد في كثير من الاحيان من مصدرها ومدى صدقها، وهو ما يؤكد أهمية التحقق من مصداقية الأخبار المنشورة وفق قواعد علمية محددة بعيدة عن الفبركة والتضليل.

إليكم بعض الأدوات التي يمكن الاستفادة منها للتحقق من الأخبار المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى المواقع الإلكترونية:

1- التأكد من الصور: للتأكد من صحة صورة معينة يستطيع الشخص حفظ الصورة ومن ثم تحميلها على أداة للبحث الآلي المخصص بالصور على موقع غوغل ورؤية كل الأخبار المتعلقة بالصورة.

ومن أهم المواقع التي تساعد للتحقق من الصور، هي: موقع Tineye، وموقع izitru، وgoogle images.

2- "تويتر": تعتمد  منصة "AIDR"  على المراقبة البشرية والآلية لتفنيد الشائعات على تويتر.

3- فيس بوك: يوفر "Facebook Graph Search" طريقة بسيطة وسهلة للتأكد من معلومات شخص ما.

4- الفيديو: يمكن الاستعانة بموقع Youtube Data viewer الذي أنشأته منظمة العفو الدولية للتحقق من مقاطع الفيديو.

5- محتوى منصات التواصل الاجتماعي: يسمح Geofeedia يسمح للمستخدم بالبحث ومراقبة محتوى الإعلام الاجتماعي بحسب الموقع الجغرافي، فبمجرّد اختيار مكان ما يجري جمع أي حدث أو معلومة تحصل في هذا المكان بالذات وفي الوقت عينه وذلك من تويتر وفليكر ويوتيوب وإنستاغرام وبيكاسا.

6- غوغل: يوفر محرك البحث غوغل مزايا عديدة للصحفيين للتعرف على المعلومات الأساسية عن الأشخاص أو الأماكن أو الأحداث، وذلك من خلال كتابة define في محرك البحث ويكتب بعدها الصحفي الكلمة التي يريد البحث عنها، وسيحصل على أفضل النتائج.

طباعة