برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    بول ميسكال أفضل ممثل عن دوره في «أشخاص طبيعيون»

    بافتا: «أي ماي ديستروي يو» أفضل مسلسل وكويل أفضل ممثلة

    الممثل البريطاني بول ميسكال فاز بجائزة «البافتا» لأفضل ممثل رئيس عن دوره في مسلسل «نورمال بيبول» (أشخاص طبيعيون). وكالات

    توّجت جوائز الأكاديمية البريطانية التلفزيونية (بافتا)، التي وزّعَت الليلة قبل الماضية، المسلسل التلفزيوني البريطاني «آي ماي ديستروي يو» (ربما أدمّرك) بجائزة أفضل مسلسل قصير، فيما فازت مخرجته وبطلته ميكاييلا كويل، بجائزة أفضل ممثلة رئيسة، عن أدائها كممثلة أيضاً.

    ويتناول المسلسل الذي بُثت حلقاته الـ12 على «بي بي سي» و«إتش بي أو» في صيف عام 2020، قصة مدونة وروائية شابة سوداء ناجحة، تدعى أرابيلا، خلال مرحلة تعافيها من الاغتصاب الذي تعرضت له أثناء وجودها في حانة في لندن مع أصدقاء لها.

    وأشادت ميكاييلا كويل خلال احتفال «بافتا» بإيتا أوبراين، التي وصفتها بأنها «منسّقة الخصوصية»، خلال تصوير المسلسل، فشكرتها لـ«توفيرها مساحة آمنة لرسم حدود جسدية وعاطفية ومهنية»، تتيح لفريق المسلسل «تنفيذ هذا العمل المتعلق بالاستغلال، وفقدان الاحترام، وإساءة استخدام السلطة»، من دون أن يقع هو نفسه خلال التصوير ضحية «الاستغلال أو الإساءة».

    وأضافت كويل أن عمل أوبراين كان«أساسياً» في هذا المسلسل، وينبغي أن يكون كذلك «بالنسبة إلى كل شركة إنتاج ترغب في تنفيذ عمل عن موضوع الموافقة» في العلاقات.

    وفاز الممثل البريطاني بول ميسكال بجائزة «البافتا» لأفضل ممثل رئيس عن دوره في مسلسل «نورمال بيبول» (أشخاص طبيعيون).

    وقدم ميسكال، (25 عاماً)، لدى تسلّمه الجائزة، الشكر لزميلته في المسلسل ديزي إدجار جونز، (23 عاماً). وقام بتقديم الحفل الممثل الكوميدي ريتشارد إيوادي.

    وفاز الممثل مالاشي كيربي بجائزة أفضل ممثل مساعد، عن دوره في مسلسل «سمول إكس» (فأس صغيرة) الذي تم ترشيحه لـ15 جائزة.

    وفازت الممثلة راكي إيولا بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في الفيلم التلفزيوني «أنتوني».

    وحازت الممثلة إيمي لو وود، جائزة أفضل ممثلة في مسلسل كوميدي عن دورها في مسلسل «سيكس إديوكيشن».

    وفاز الممثل شارلي كوبر بجائزة أفضل ممثل في مسلسل كوميدي عن دوره في مسلسل «ذا كنتري».

    وخرج مسلسل «ذي كراون» من «نتفليكس» خاوي الوفاض، من الاحتفال الذي أقيم في قاعة كان الحاضرون فيها متناثرين عمداً، بسبب جائحة كوفيد-19، وشاركوا جزئياً عبر الإنترنت. وكان المسلسل الذي يتناول العائلة الملكية البريطانية ينافس على أربع جوائز، إذ رُشحت هيلينا بونم كارتر (الأميرة مارغريت) لجائزة أفضل ممثلة مساندة، وجوش أوكونور (الأمير تشارلز) في فئة أفضل ممثل، وتوبياس مينزيس (الأمير فيليب) في فئة أفضل ممثل مساند. وكانت الجهة المنظمة للحفل قد كشفت مطلع هذا الأسبوع، أن المشاهير الذين لن يستطيعوا حضور الحفل شخصياً سيظهرون على المسرح باستخدام تقنية الهولوغرام.

    ولم يشهد الحفل حضور محبي الأعمال التلفزيونية على السجادة الحمراء كالمعتاد، بسبب قيود مكافحة فيروس كورونا، كما لم يتمكن بعض المرشحين من الحضور.

    • مسلسل «ذي كراون» خرج من الاحتفال خاوي الوفاض، رغم ترشحه مسبقاً لـ4 جوائز!

    طباعة