في «نقص الانتباه مع فرط النشاط» العقل يعمل بشكل مختلف

«خلي بالك من زيزي» يضع اضطراب ADHD في بؤرة الاهتمام

أمينة خليل أدت دور البطولة في المسلسل. أرشيفية

سلّط المسلسل المصري «خلي بالك من زيزي»، الذي عُرض في رمضان الماضي، وأدّت بطولته أمينة خليل، الضوء على اضطراب مجهول لدى كثيرين، وهو اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD).

ويرتبط هذا الاضطراب بالصحة العقلية، ويتضمن مجموعة من المشكلات الدائمة، مثل صعوبة الانتباه، وفرط الحركة، والسلوك الاندفاعي، وقد يؤدي لدى البالغين إلى علاقات غير مستقرة وضعف العمل أو الأداء المدرسي وتراجع الثقة بالنفس، وغيرها من المشكلات.

وتقل الأعراض عند بعض المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط كلما تقدموا في العمر، ولكن تستمر الأعراض الأساسية عند بعض البالغين لدرجة تسبب إعاقة الأداء اليومي، وقد تشمل السمات الرئيسة لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عند البالغين، صعوبة في الانتباه والاندفاع، وتراوح الأعراض ما بين البسيطة إلى الحادة.

ولا يعي كثيرون من المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط إصابتهم بهذا المرض، لكنهم فقط يعلمون أن ما عليهم فعله يومياً يمثل مهمة صعبة، وقد يواجه المصابون صعوبة في التركيز وترتيب الأولويات، ما يؤدي إلى نسيان المقابلات والخطط الاجتماعية وعدم الالتزام بالمواعيد النهائية، وهذا كله لفقدانهم الإحساس بالوقت، فالمريض يعيش في الوقت الحاضر فقط، مع عدم الصبر حتى لسماع الآخرين، والقلق والتوتر الداخلي، وغالباً ما يكون المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط منفتحين جداً ومتحمسين.

ويستجيب المصابون باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط للمواد المنشطة بشكل مختلف عن غير المصابين بهذا الاضطراب، فمواد مثل الكافيين والنيكوتين والأمفيتامينات ليس لها تأثير محفز عليهم، بل تعمل على تهدئتهم.

ويرجع هذا إلى أن العقل يعمل بشكل مختلف، مقارنة بالأشخاص غير المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، فإن العديد من النواقل العصبية غير متوازنة، خصوصاً «الدوبامين» و«النورادرينالين».

وإضافة إلى صعوبة التركيز والاندفاع، فإن فرط النشاط هو أحد الأعراض الأساسية لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، ويختلف مدى قوة وطريقة ظهور الأعراض لدى المصابين من حالة إلى أخرى، فبينما يمر البعض بحياتهم من دون مشكلات، يعاني البعض الآخر أعراضاً أكثر حدة. ويؤكد خبراء أن من الخطأ اعتبار اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أحد أمراض الطفولة فقط، بل يأخذ العديد من الأطفال الاضطراب معهم إلى مرحلة البلوغ، وفي بعض الأحيان يتم تشخيصه عندئذ فقط.

وفي حين أن فرط النشاط عند الأطفال غالباً ما يكون ظاهراً لأنهم لا يستطيعون الجلوس، فإن القلق يكون موجهاً نحو الداخل عند البالغين، وهناك أيضاً أشكال من اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لا يظهر فيها فرط النشاط كأحد الأعراض. وقالت الطبيبة النفسية وطبيبة الأعصاب الألمانية، جوانا كراوسه: «إن هذا الاضطراب في كثير من الأحيان يظهر عند الأولاد أكثر من الفتيات، ويأخذ نحو النصف منهم اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط معهم إلى مرحلة البلوغ». بينما قال أخصائي الطب النفسي، فيليكس بيتزلر: «إن تشخيص اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط معقد للغاية، إذ يتم النظر إلى مرحلة الطفولة والبيئة الأسرية، وغالباً ما يكون هناك أكثر من شخص مصاب في الأسرة».

وفي كثير من الأحيان، يعاني مرضى اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أيضاً الاكتئاب واضطرابات القلق والإدمان، لاسيما مع وجود فشل ومشكلات في الحياة، وعلى الرغم من أن المرضى يعالجون في بعض الأحيان من هذه الأعراض، فإن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط غالباً لا يتم تشخيصه.

الأسباب

على الرغم من أن السبب الحقيقي لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط لايزال غير واضح، فإن الجينات الوراثية يمكن أن تكون ضمن العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالمرض، كما أن هناك عوامل بيئية معينة أيضاً يمكنها أن تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض، مثل التعرّض للرصاص أثناء فترة الطفولة، أو وجود مشكلات أثناء النمو، كما يمكن للمشكلات في الجهاز العصبي المركزي في أوقات أساسية من النمو أن تلعب دوراً في الإصابة باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

العلاج

قال أخصائي الطب النفسي، فيليكس بيتزلر: «إن هناك خيارات علاجية جيدة الآن، كما أن للأدوية تأثيراً واضحاً، خصوصاً في حال اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بالطبع».

ويوصى الأطباء بالعلاج النفسي، إذ يمكن للمرضى تطوير استراتيجيات، للتعامل بشكل أفضل مع الاضطراب في الحياة اليومية. وأوضحوا أن مزيداً من المعاملة الحسنة تجاه المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط سيجعل حياتهم أسهل، مع تفهم عدم قدرة المريض على بذل المزيد من الجهد.

• لا يعي كثيرون من المصابين بهذا الاضطراب إصابتهم، لكنهم فقط يعلمون أن ما عليهم فعله يومياً يمثل مهمة صعبة.

طباعة