العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    «بانكسي في دبي».. رحلة مشوقة بين أعمال أشهر رسامي الغرافيتي في العالم

    يواصل معرض «عالم بانكسي»، الذي ينظمه «مول الإمارات»، بالشراكة ودعم من هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، للمرة الأولى في دولة الإمارات، وبإشراف شركة «فردار» للعروض الترفيهية، تقديم تجربة غنية لعشاق الفن ومتذوقيه من جميع الأعمار، والشغوفين باستكشاف عوالم «بانكسي»، أحد أشهر رسامي الغرافيتي في العالم.

    وتتضمن منصة هذا المعرض أكثر من 100 عمل فني من أعمال الفنان العالمي اللامع «بانكسي»، موزعة على مساحة 1500 متر مربع في مركز الفنون داخل «مول الإمارات»، حيث تم تجديدها بالكامل وتخصيصها لهذا الحدث الرائد.

    وتتيح اللوحات الجدارية المعروضة الفرصة أمام الزوار لإعادة اكتشاف أشهر الأعمال الفنية لهذا الفنان الغامض، الذي تغطي أعماله الكثير من جدران الشوارع في كبرى مدن العالم وعواصمه، ومن أبرزها «فتاة البالون» و«رامي الزهور» و«عشاق الموبايل»، إلى جانب العديد من الأعمال الأخرى.

    ونظراً إلى النجاح الذي حققه «معرض بانكسي» في خمس من المدن الأوروبية الرئيسة، حيث استقطبت نسخه في باريس وبرشلونة وبراغ وميلانو وبروكسل أكثر من 500 ألف زائر، فمن المقرر أن يستمر المعرض في دبي على مدى ثلاثة أشهر، تمتد من تاريخ انطلاقه في الخامس من أبريل إلى 30 يونيو المقبل، وتؤكد «دبي للثقافة» أن المعرض لايزال غنياً بالكثير من الفعاليات والعروض، التي من شأنها أن تقدم تجربة مميّزة للزوّار من مختلف الفئات والأعمار، وعلى مدار الفترة المقبلة.

    وللمرة الأول في تاريخ هذا المعرض حول العالم، يشارك أربعة فنانين شباب من خريجي الفنون الجميلة والبصرية في عرض أعمالهم الفنية كجزء من المعرض. كما يستضيف معرضاً للصور الفوتوغرافية للفنان البلجيكي المعروف، فيليب بيرنارتس، الذي يعرض سلسلة من الصور الوثائقية التي تمثل أجواء الشارع والمدينة، وتأخذ هذه السلسلة التي تُعرض للمرة الأولى زوار المعرض في رحلة من مدينة إلى أخرى، ليشكلوا انطباعات عن حياة المدينة في شتى أنحاء العالم. علاوة على ذلك، وفي تجربة هي الأولى للمصور الشهير، فقد عمل فيليب بيرنارتس على مشروع تصوير فوتوغرافي مخصص لمدينة دبي، يُعرض للمرة الأولى خلال أيام المعرض. ويجسد «عالم بانكسي» إدراك الهيئة لأهمية هذا النوع من المعارض، ودورها في إثراء فكر الجمهور وثقافته، وتعريف المقيمين والمواطنين على حد سواء بفضاءات الفنّ العالمي، كما تتناغم هذه المبادرة مع أحد المحاور القطاعية لاستراتيجية «دبي للثقافة»، الهادف إلى تعزيز مكانة الإمارة وجهة مفضلة لعشاق الفنون والثقافة، ومنارة للتنوع الثقافي للمواهب الدولية، ومركزاً للإبداع والحوار الثقافي. كما تأتي شراكة الهيئة مع «مول الإمارات» في تنظيم هذا المعرض ضمن إطار جهود «دبي للثقافة» في تحقيق أحد المحاور القطاعية لخارطة طريقها الاستراتيجية، ويتمثل في جعل الثقافة في كل مكان وللجميع.


    100

    عمل من تجارب «بانكسي» يوفرها المعرض.

    طباعة