«كويا دبي» يمزج الفنون معاً بحضور لوحات المزروعي

صورة

تجربة فريدة أدخلها  «كويا دبي» مع بداية شهر رمضان المبارك، من خلال تقديم أعمال الفنانة الإماراتية مها المزروعي، ضمن مساحاته المليئة بالدفء والهدوء، حملت عنوان «إليمنتس» أي عناصر  باللغة العربية.

المعرض، الذي يأتي مكملاً لما يقدمه مبدعو «كويا دبي» من فن الأطباق البيروفية، يحمل ملامح تجربة إبداعية تشكيلية تتميز باللون والمساحات المدروسة في التجريد والتصوير والإضاءة والتعبير بصورة منفردة على مستوى المنطقة.

افتتح المعرض يوم الاثنين 22 مارس، وتدور أعمال المزروعي الفنية المرسومة بالألوان الزيتية على القماش ضمن المدرسة التعبيرية المجردة، للوصول إلى عقل الجمهور وروحه. وترى الفنانة الإماراتية أن العناصر التي تشتمل عليها كل قطعة فنية من أعمالها تتيح الفرصة للمشاهد «للتحرّر من البنى الهيكلية الخارجية وتفسير الفن اعتماداً على تجارب حياته».

وما يثير التساؤلات من ضيوف «كويا دبي» حول المعرض، أن الفنانة مها المزروعي لم تضع أسماء للوحاتها، وهو يأتي ضمن فلسفة فنية عندها ترى فيها أن تسميتها ستحدّ من خيال المشاهدين، وهو بالفعل ما يجعل التحديق باللوحات أكثر متعة.

وتركّز لوحاتها التجريدية والرمزية بطريقة مختلفة على عناصر متنوعة من الطبيعة، ويتم تحديدها في الأساس بالقوام والظلال الجريئة للألوان والتباينات فيما بينها. ويتيح لها الرسم على القماش باتباع الأسلوب المعروف بسكين لوح الألوان إنشاء قطع تكعيبية تبدو ثلاثية الأبعاد تقريباً في المظهر.

تلقّت مها تعليمها في كلية نورث ويست للفنون بالولايات المتحدة وفي الأكاديمية الملكية للفنون في بريطانيا، ولديها خلفية تعليمية في مجالي إدارة الأعمال والتصوير الفوتوغرافي. وفي عام 1996، اختيرت إحدى لوحاتها التجريدية ختماً رسمياً معتمداً في بريد الإمارات.

طباعة