أستراليا: «أجهزة إلكترونية» لوضع حدّ لعدوانية أسماك القرش

الأجهزة الإلكترونية ستجنّب الأستراليين أكثر من 1000 إصابة على مدى الأعوام الخمسين المقبلة. أرشيفية

يكفل الاستخدام المنهجي للأجهزة الإلكترونية في صدّ أسماك القرش تجنّب أكثر من 1000 إصابة على مدى الأعوام الخمسين المقبلة في المياه الأسترالية، على ما أظهرت دراسة حديثة.

ودرس علماء الأحياء البحرية هجمات أسماك القرش التي شهدتها أستراليا خلال الأعوام الـ120 المنصرمة، واستندوا على النتائج لمحاولة تقدير عدد الإصابات التي يمكن تجنبها إذا كان راكبو الأمواج والسباحون، وغيرهم من مرتادي البحر، مزودين بأجهزة مضادة لأسماك القرش.

وبيّنت هذه الدراسة التي نُشرت في مجلة «رويال سوسايتي أوبن ساينس» أن من المحتمل إصابة 1063 شخصاً جرّاء مثل هذه الهجمات بحلول عام 2066.

ومع أن هجمات أسماك القرش تشكّل حالات استثنائية، وصل عددها في أستراليا إلى 22 عام 2020 أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص، وفق ما أفادت جمعية تارونغا للحفظ.

وتصدرت أستراليا تالياً قائمة الدول التي شهدت أكبر عدد من هجمات أسماك القرش في العام المنصرم، وفقاً لبيانات عالمية مصدرها برنامج الأبحاث المتعلقة بهذه الأسماك التابع لمتحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي.

وتؤدي الهجمات عموماً إلى مقتل نحو 15% ممّن يتعرضون لها. ويُسجّل أكثر بقليل من نصف الهجمات عادة في الولايات المتحدة. أما الهجمات الأخرى فتتوزع على شواطئ أستراليا وجنوب إفريقيا والبرازيل وجزيرة لا ريونيون الفرنسية.

ومن شأن الحد من الهجمات أن يقلل أيضاً الضغط على أسماك القرش التي تهدد الأنشطة البشرية بعض أنواعها.

 

طباعة