يقدمها نخبة من ألمع المصورين العالميين

«إكسبوجر 2021» يدعم المواهب بـ 17 ورشة عمل و8 جلسات نقاشية

صورة

يعقد المهرجان الدولي للتصوير «إكسبوجر»، بدورته الخامسة خلال الفترة من 10 إلى 13 فبراير المقبل، 17 ورشة عمل، وثمانس جلسات نقاشية، و14 جلسة تقييم للسير الفنية، يقدمها نخبة من ألمع المصورين والخبراء العالميين بالمجال، بما يفتح الباب واسعاً نحو مضاعفة خبرات ومعارف هواة وعشّاق التصوير الضوئي من مختلف أنحاء العالم.

وحرصت إدارة المهرجان على تصميم الورش والجلسات النقاشية وتقييم السير الفنية، بعد مراجعة شاملة لمعارف ومهارات واحتياجات المشاركين، الذين سيستفيدون من الخبرات المتطورة في المجال، إذ سيعرّف المصوران البريطانيان الكبيران: مايك براون وديفيد نيوتن، ترافقهما نخبة من أهم المصورين العالميين عبر سلسلة من ورش العمل بخلاصة تجاربهم، وأهم التقنيات التي يتبعونها في إنجاز مشروعاتهما.

أساسيات ونتائج

ويقود براون ورشة عمل «آليات التصوير» التي يبرز من خلالها أساسيات التعريض وإعدادات الكاميرات والضبط التلقائي لها، كما سيقدم شروحاً عن تقنيات تركيب العدسات والمعدات، وغيرها من المعارف.

وسيقدم براون في اليوم ذاته ورشة «كيمياء الصورة»، التي سيعرف خلالها بأهمية التقاط صورة استثنائية تجمع الرؤية والمعرفة التقنية والعوامل الحيوية والمؤثرة، كما سيتعرف المشاركون برفقة براون إلى مفهوم البعد البؤري الذي يعدّ إحدى الأدوات التي يتم تجاهلها في عالم التصوير، من خلال ورشة «تفسير البعد البؤري»، التي يقدم خلالها معارف عن هذا المفهوم وخصائصه، وطرق استخداماته التي تؤدي إلى لقطات استثنائية.

أهمية الضوء

وسعياً لتطوير مهارات المصورين البصرية، يستعرض براون جملة من النصائح الخاصة بالضوء الذي يعدّ واحداً من أهم الأساسيات في مجال التصوير الفوتوغرافي خلال ورشة «الغموض السحري للضوء»، التي يستعرض خلالها أهمية الضوء ومدى تأثيره في الصورة، ويرشد المشاركين إلى كيفية رؤيته ومعرفة صفاته وكيفية استخدامه في الوقت والمكان الملائم.

وسيكون عشّاق تركيب الصور ومزجها على موعد مع ورشة استثنائية تحمل عنوان: «فن تركيب الصور الفوتوغرافية»، يعرّفهم براون خلالها إلى أهم الخطوات الواجب اتباعها في تركيب اللقطات والوصول إلى صور مختلفة، والتي بلا شك ستمنح العمل النهائي خصائص فريدة.

مصدر إلهام

ويخصص «اكسبوجر» هذا العام ورشة عمل مشتركة، بعنوان «موسوعة التصوير الفوتوغرافي»، يقدمها المصوران البريطانيان: ديفيد نيوتين ومايك براون، تستهدف جميع المصورين من مختلف المستويات، حيث سيتم طرح العديد من الموضوعات البصرية وجمع الأسئلة التي يتطرق لها الحضور والإجابة عنها، بما يسمح بتوسعة الآفاق والإجابة عن العديد من التساؤلات لتكون مصدر إلهام جديداً في عالم التصوير.

ويقدم ديفد نيوتين للمشاركين ورشة بعنوان «التأطير الإبداعي»، التي توفر العديد من الإرشادات المتعلقة بطرق التفكير حول الصور من حيث التركيب والتكوين الذي يعتبر عاملاً مهماً للوصول إلى نتيجة نهائية مدهشة، فيما سيتطرق خلال ورشة «إضاءة العالم» للحديث عن الإضاءة الثابتة أو الملحقة (الفلاش) الذي يعدّ أحد أهم العناصر في حقل التصوير الضوئي، والذي يحتاجه المصور خارجياً وداخلياً، إذ سيتعرف المشاركون في الورشة إلى أكثر التقنيات تقدماً في المجال وآلية التعامل معها.

ويواصل نيوتن تقديم خبراته للمشاركين عبر ورشة عمل تحمل عنوان «كل ما يتعلق بالضوء»، يدور موضوعها حول مفهوم التعريض exposure، وكيف تؤثر سرعة الغالق shutter وفتحة العدسة aperture والأيزو ISO، في كمّ الضوء الذي تلتقطه الكاميرا، كما سيتناول أوضاع قياس الضوء metering، وفهم طرقه، إلى جانب معارف أخرى تتعلق بالتحكم بسرعة الغالق وفتحة العدسة والتحكم بالتركيز focus في مشاهد معينة لخلق تكوين بؤري حاد.

بالأسود والأبيض

ويقدّم المصوّر الهندي، ساجين ساسيدهاران، ورشة بعنوان «تعلّم فنون التصوير بالأسود والأبيض»، يستعرض خلالها أبرز المفاهيم المتعلقة بتحويل الصور العادية إلى أخرى مدهشة، ويعرض خصائص الصور اللافتة للنظر وكيفية استخدام الأشكال الهندسية والخطوط والإضاءة لإبراز جماليات المشهد في الصور كما سيرشد المشاركين إلى آلية إنشاء الصور التي تستطيع نقل رؤية المصور الفنية للعالم. وتقام ورشة ساسيدهاران على جلستين الأولى ستعرف بالتقاط الصور عند الغروب أو الشروق في مواقع مميزة من الشارقة، فيما تسلط الثانية الضوء على طرق العمل ما بعد المعالجة بداية من الصور الخام وصولاً إلى الصور باللونين الأسود والأبيض، حيث أوصى المصور بأهمية أن يمتلك المشاركون معرفة أساسية بـ(الشفافيات) والأقنعة ومعايير التحديد في برنامج «الفوتوشوب» للوصول إلى نتائج مثالية.

عامل الانبهار

ويقدّم مصور السفر الدولي إليا لوكاردي ورشة عمل بعنوان «خلق عامل الانبهار في تصوير المناظر الطبيعية»، حيث يستعرض أهم التقنيات المتبعة بعد المعالجة للوصول إلى صور مميزة، ويعرف بأساسيات تحرير الصور، ومعالجتها بشكل مباشر أمام الحضور.

مزج وإيقاعات لونية

أما المصور محمد مراد، فسيلتقي المشاركين في «دورة تعلّم برنامج (لايتروم كلاسيك) لتصوير الحياة البرية للمستوى المتقدّم». وسيتعرف المشاركون في المهرجان خلال ورشة عمل التصوير «الفوتوغرافي المعماري: الأساسيات وما وراءها»، التي يقدمها المصور الفوتوغرافي ينو سارادجيتش، ‘لى أهمية التصوير المعماري، وغاياته.

14 جلسة تقييم

وتستضيف فعاليات الحدث الذي يتيح للمصورين عرض مجموعات أعمالهم على الخبراء العالميين، ثمانية ضيوف متخصصين في أنواع متنوعة من فن التصوير الفوتوغرافي، كما سيوجد أربعة من المقيّمين الثمانية في جلستين على مدار 20 دقيقة لكل منها يومياً طوال أيام المهرجان.

منصة تعليمية ومهنية

قال مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، طارق علاي: «تمكن مهرجان إكسبوجر، على مدى السنوات الماضية، من تعزيز مكانته كمنصة تعليمية ومهنية رائدة للمصورين المحترفين والهواة، وذلك بفضل ما يقدمه من برامج تدريبية تسهم في بناء قدراتهم، بما في ذلك ورش العمل المتخصصة والجلسات النقاشية وتقييم السير الذاتية من قبل مصورين محترفين، وفق أعلى المعايير المهنية بهدف الارتقاء بمهارات المصورين المشاركين وتطوير مواهبهم، سواء كانوا مبتدئين أو محترفين».

8 جلسات نقاشية

تنظم فعاليات المهرجان ثماني جلسات متخصصة، تتيح للمصورين الهواة والمحترفين، تعلم دروس قيمة من نخبة من المصورين الدوليين الحائزين جوائز عالمية عدة.


«المهرجان» يقدم للمحترفين والهواة معلومات عملية قيمة حول أساليب وأسرار بناء الصورة.

طباعة