111 امرأة قُتلن في 2020

«نصب تذكاري» في باريس للنساء ضحايا جرائم القتل

وُضعت أسماء الضحايا بأحرف سوداء على جدار داخل ممر مسقوف يقيها الأمطار. أ.ف.ب

أقامت نحو 60 ناشطة نسوية «نصباً تذكارياً» في باريس، للنساء ضحايا جرائم القتل في فرنسا، ووضعن على جدار أسماء 111 امرأة قُتلن في البلاد سنة 2020.

ووُضعت أسماء النسوة ضحايا جرائم القتل بأحرف سوداء على جدار في الدائرة الـ11 في باريس، داخل ممر مسقوف يقيها من الأمطار. ورفعت المشاركات في التحرك شعارات، بينها «فلنكرّم من متن، ولنحمِ من لايزلن على قيد الحياة»، و«لن ننسى ولن نسامح».

وأشارت الوزيرة المنتدبة لشؤون المواطنة، مارلين شيابا، إلى أن منصة الإبلاغ الإلكترونية عن أعمال العنف الجنسي والعنف ضد النساء سجلت ارتفاعاً بنسبة 60% في الاتصالات من ضحايا هذه الأعمال، خلال فترة الإغلاق الثانية لمكافحة جائحة «كوفيد-19» في الأشهر الأخيرة من عام 2020، مقارنة بالمعدل المسجل في الأوقات العادية. وبلغ الارتفاع 40% خلال الإغلاق الأول في الربيع.

ونددت المشاركات بما اعتبرنه تقصيراً من الحكومة في مواجهة جرائم قتل النساء، مع مطالبات بزيادة الإمكانات والموارد المالية للجمعيات المعنية بمساعدة ضحايا هذه الظاهرة.

طباعة