ترك إرثاً لم يقتصر على الموضة

بيير كاردان.. المصمم السابق لعصره يغيب عن 98 عاماً

توفي مصمم الأزياء الفرنسي بيير كاردان، صاحب التصاميم الاستشرافية، وأحد الأسماء الطليعية في عالم الألبسة الجاهزة، أمس، عن 98 عاماً.

وفارق المصمم، المولود لمهاجرين إيطاليين، ورجل الأعمال المعروف عالمياً والذي سبق عصره، الحياة صباح أمس في المستشفى الأميركي بمنطقة نويي غرب العاصمة الفرنسية، كما أعلنت عائلته لوكالة فرانس برس.

وكتبت أسرته في بيان: «إنه يوم حزين للغاية لعائلتنا جميعاً، بيير كاردان رحل، لقد عبر المصمم الكبير القرن، تاركاً لفرنسا والعالم إرثاً فنياً فريداً، لم يقتصر على الموضة».

وأضافت: «جميعنا فخورون بطموحه العنيد، والجرأة التي أظهرها طيلة حياته، لقد كان رجلاً معاصراً متعدد المواهب وصاحب طاقة لا تنضب، وقد نجح بوقت مبكر جداً في التماشي مع موجات عولمة الأصول والتبادلات».

وسبق كاردان كثيرين في فتح «زاوية» لتصاميمه داخل متجر كبير، وتقديم عروض أزياء رجالية. كما اعتمد على نطاق واسع نظاماً للتراخيص، كان يوفر له قدرة على الانتشار في أنحاء العالم، واضعاً اسمه على منتجات متنوعة، تشمل: ربطات العنق، والسجائر، والعطور، والمياه المعدنية. كما أظهر المصمم الفرنسي قدرات استشرافية، إذ كان من أوائل المتجهين شرقاً نحو آسيا، فقد كان يحظى بشهرة كبيرة. وقصد سنة 1957 اليابان في أوج مرحلة إعادة الإعمار بعد الحرب العالمية الثانية، كذلك نظّم عروض أزياء في الصين بدءاً من 1979. وأضافت العائلة في بيانها: «بيير كاردان المولود في إيطاليا، لم ينسَ يوماً أصله، حاملاً في الوقت عينه لفرنسا حبّاً غير مشروط». وتوقفت العائلة عند «التكريس الأسمى» في مسيرته، من خلال كونه «أول مصمم أزياء يدخل أكاديمية الفنون الجميلة، بعدما انتزع تقديراً للموضة بوصفها فناً قائماً بذاته.. ويشهد على ذلك اليوم سيف الأكاديمية الممنوح له، والذي صمّمه بنفسه، وحفر عليه رموز نجاحه».


• أول مصمم يدخل أكاديمية الفنون الجميلة.

• صاحب قدرات استشرافية وكان من أوائل المتجهين نحو آسيا.

طباعة