يخوض أول بطولة في الدراما العربية

عبدالله بوهاجوس: الدراما المحلية ظلمتني لكنني أشكرها

صورة

نجاحات جديدة يحققها الممثل الإماراتي عبدالله بوهاجوس، عبر خوضه أول تجربة بطولة عربية، في مسلسل كوميدي جديد، تم تصويره بين الإمارات وسورية، بمشاركة عدد من نجوم الدراما السورية والعربية، إلى جانب مشاركات فعالة أخرى في فيلمين سينمائيين، من المقرر عرضهما في صالات السينما الإماراتية والخليجية، أوائل العام المقبل.

ولا تبدو هذه التجربة الجديدة التي يخوضها الفنان عبدالله بوهاجوس لأول مرة طوال مسيرته الفنية بعيدة عن تقرير مصيره الفني مستقبلاً، بل واعدة بآمال وطموحات كبيرة، بعد وقت طويل من إحساس بوهاجوس بالظلم، وعدم تقدير موهبته التمثيلية على المستوى المحلي، رغم أن ذلك لم يجعله يتردد في توجيه الشكر إلى كل المنتجين وصناع الدراما الإماراتيين، الذين قدموا له الفرصة للظهور على الشاشة الفضية.

نجومية مرتقبة

الفنان الإماراتي عبر، في لقائه مع «الإمارات اليوم»، عن فرحته بهذه الخطوة المهمة، قائلاً: «هذه التجربة ستفتح لي آفاقاً جديدة في رحلة سعيي المتواصل لإبراز مواهبي الفنية، بعد تجارب ناجحة عدة في المسرح والدراما الإماراتية، كان آخرها في مسلسل (بنت صوغان) للكاتب الإماراتي جمال سالم عبر شخصية (بشير)، حلاق الفريج ومستودع أسرار الجميع، ثم توافرت لي بعدها تجربة المسلسل العربي الجديد (بنات الماريونيت)، الذي أعتبره بوابة عبور حقيقية بالنسبة لي إلى مرحلة مهمة في مسيرتي المهنية ولنجومية مرتقبة خليجياً وعربياً». مؤكداً أنه «سعيد جداً بهذه الخطوة الجديدة التي سلكتها رفقة نخبة من نجوم الدراما السورية والعربية، ولا أخفي فخري بما أتاحته لي من فرص ثمينة للتعرف إلى أنماط جديدة في الأداء والتعبير وتجسيد مختلف المواقف الكوميدية التي سيحبذها حتماً جمهور وعشاق الدراما العربية». مضيفاً: «هذه المرة الأولى التي أقف فيها أمام كاميرا المخرج مخلص الصالح، الذي لجأ في بداية التصوير إلى الاعتماد على مدرب خاص لتلافي الفروق والحفاظ على مستويات الأداء نفسها بين مشاهد العمل التي تم تصويرها في سورية، والمشاهد التي صورت في أبوظبي، لكنني والحمد لله استطعت بعد يومين فحسب من انطلاق تصوير مشاهدي من إقناع الجميع بموهبتي وأدائي الذي حاز الإعجاب والقبول». وعن قصة العمل الكوميدي الجديد، الذي يتصدى له الفنان، قال بوهاجوس: «يسرد العمل حكاية أربع فتيات يعمد والدهن إلى اختبارهن لمعرفة مدى قدرتهن على مواجهة تحديات الحياة وعقباتها بعد موته، وكيفية التصرف في ثروته من بعده».

مساحات إبداعية

وحول طبيعة الشخصية التي يتصدى لبطولتها في المسلسل الكوميدي الجديد، توقف الممثل الإماراتي عند شخصية «فيحان» الشاب الغني، الذي يتعرض للوهلة الأولى للخداع في علاقته بإحدى الفتيات الأربع في المسلسل، فيكتشف حقيقتها ويندفع من ثم لاستعادة صوابه وأمواله وحياته بالكامل التي كاد أن يفقدها بسبب انصياعه لأهوائها، مؤكداً «أتمنى أن يكون هذا العمل بوابة انطلاقتي نحو الدراما العربية، وتعرف الجمهور إلى موهبتي التي تعرضت إلى حد اليوم للكثير من الظلم والإجحاف على المستوى المحلي، ما أشعرني في وقت ما بالألم والغربة، جراء عدم التفات بعض صناع الدراما في الإمارات إلى موهبتي، ومساحات الأدوار المحدودة التي أوكلت لي والتي تميزت رغم كل شيء في تجسيدها في كل مرة».

امتنان

على الرغم من إحساس بوهاجوس العميق بالظلم وعدم الاهتمام والتقدير لموهبته التمثيلية على المستوى المحلي، فإنه لم يتردد في توجيه الشكر إلى كل المنتجين وصناع الدراما الإماراتيين، الذين قدموا له الفرصة للظهور على الشاشة الفضية، قائلاً: «كل الشكر والتقدير لجميع من دعمني وساندني في الفترة الماضية، كما أنتهز فرصة هذا اللقاء لأدعو المنتجين إلى الاعتناء بالمواهب الإماراتية الشابة التي تبحث عن فرص حقيقية للظهور ولو قليلاً»، وأكد بوهاجوس أنه على ثقة تامة بأن هناك عشرات الأسماء الواعدة والطاقات الشابة «التي يمكن أن ترسم مستقبل الدراما الإماراتية، وتسهم في نهضتها بالسنوات المقبلة، في ظل ما تتمتع به الحركة الفنية المحلية من دعم واهتمام على المستوى الرسمي والشعبي، أسوة بما يتحقق اليوم من نهضة فنية جلية وصناعة حقيقية للنجوم في الكويت».

مشاركات سينمائية

من جانب آخر، كشف بوهاجوس عن مشاركته في فيلمين سينمائيين: الأول بعنوان «اهرب يا خلفان» للمخرج فراس أبو الهيجاء، إلى جانب عدد من نجوم الفن في السعودية والكويت والإمارات، حيث تم تصوير الفيلم في مدينة العين، والثاني «ولد مرزوق» للمخرج سيف الشيخ نجيب.


«سمر»

بحماسة كبيرة، تحدث عبدالله بوهاجوس عن المشاهد التمثيلية التي جمعته مع الممثلة السورية رواد عليو، التي تقدم شخصية «سمر» الفتاة التي يتعلق بها، قبل أن يعود إلى رشده في نهاية المطاف، متوقفاً عند نخبة من نجوم المسلسل الكوميدي الجديد، الذي يضم: أمل عرفة، أيمن رضا، سلمى المصري، أندريه سكاف، حسام تحسين بيك، رواد عليو، رنا شميس، جوليا الشواشي، حمد الكبيسي، علي الطاهر، سارة العمراني، شروق البني، حسام الشاه، مروة راتب، بريفان عبدالرحمن، وآخرين.

طباعة