لبناء شراكات نوعيّة حول العالم

«بادري الإلكترونية»: كن شريكاً للمحتوى

أكاديمية بادري الإلكترونية تقدم نموذجاً متفرّداً في منصّات التعليم الإلكتروني. من المصدر

تقدم أكاديمية بادري الإلكترونية، التي تندرج تحت مظلة أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، الذراع التعليمية لمؤسسة «نماء» للارتقاء بالمرأة، نموذجاً متفرّداً في منصّات التعليم الإلكتروني على مستوى المنطقة، إذ توفر مصادر معرفية ورقمية وورش عمل وبرامج تدريبية مجانية ومبادرات تدعم روّاد الأعمال، وتسهم في تعزيز قدرات ومهارات المهنيين النظرية والعملية، إضافة إلى جميع المهتمين الراغبين في دخول سوق العمل.

وتتطلع أكاديمية بادري الإلكترونية لأن تكون المنصّة الأولى في المنطقة لصنّاع المحتوى المعرفي في شتى المجالات، وبناء شراكات نوعيّة مع المؤسسات التعليمية في دولة الإمارات ومختلف دول العالم، لتطوير جودة المحتوى وضبط مضمونه المعرفي، وفقاً للدكتورة منى آل علي، مديرة أكاديمية بادري للمعرفة وبناء القدرات، التي أوضحت أن «أولى الخطوات التي تدعم هذا الطموح، تجسّدت في إطلاق الأكاديمية، أخيراً، لمبادرة (كن شريكاً للمحتوى)».

وتؤكد الدكتورة آل علي أن المبادرة الجديدة تفتح المجال أمام الأفراد والمؤسسات حول العالم ممن يملكون خبرات ومعارف، ويرغبون في مشاركتها مع غيرهم، للانضمام إلى منصّة الأكاديمية وتقديم مواد تدريبية وورش عمل وأبحاث عالية الجودة باللغتين العربية والإنجليزية.

ولم تكتف الأكاديمية بذلك، بل تسعى على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة، إلى تقديم دوراتها بسبع لغات هي: العربية والإنجليزية والبرتغالية والصينية والروسية والأوردية والفرنسية، وكذلك الوصول إلى مليون مستفيد، خصوصاً من روّاد الأعمال والموظفين الذين يتطلعون إلى تنمية مهاراتهم في إدارة الاعمال، وتطوير المشروعات.

وانطلاقاً من دورها كبوابة تقدم المعرفة مجاناً من الشارقة إلى العالم، وتسهم في تنمية مهارات الراغبين في الدخول إلى سوق العمل، تخطط الأكاديمية لأن تكون إحدى المنصّات الشريكة في مستقبل تقديم المعرفة وتطوير المهارات في العالم (عن بُعد)، ومحطة رئيسة ينطلق منها أي رائد أعمال أو موظف أو باحث عن وظيفة من مختلف أنحاء العالم، وذلك من خلال تزويده بالمعارف التي تعزز قدراته.

 

طباعة