شاطئ ماليبو.. جزيرة اصطناعية محاطة بأشجار النخيل في "داماك هيلز"

البنية التحتية تشجع على ازدهار السياحة الداخلية في الدولة

تجربة جديدة تبرهن على أن البنية التحتية للدولة تشجع على السياحة الداخلية الساحرة في دبي، من خلال ما أعلنته شركة "داماك العقارية"، قبل أيام، عن افتتاح "شاطئ ماليبو" الأول من نوعه في المنطقة، والذي يلفت الأنظار إلى القطاع العقاري في إمارة دبي بالابتكار والتنوع وتقديم الإبداع هندسياً وبيئياً.

الشاطئ يقع ضمن مجمع داماك هيلز السكني، وفي منطقة بعيدة عن البحر، إلا أن التصميم الفريد للمكان يجعل رواده يعيشون تجربة البحر بفضل توافر الرمال، والبيئة المشابهة لطبيعة الشواطئ الداخلية للبحر.

وأضيف إلى هذا الشاطئ، ابتكار أمواج اصطناعية تنتج بواسطة كرة عملاقة تم استيرادها من بلجيكا، تتحرك أفقياً لأعلى ولأسفل في منطقة مسورة في وسط المسبح لإرسال الموجات الاصطناعية في كل الاتجاهات.

تبلغ مساحة حديقة المجمع، الذي يقع داخلها الشاطئ، أربعة ملايين قدم مربع، ويمنح مزايا الدخول إلى مسبح الشاطئ بشكل مجاني لسكان "داماك هيلز" فقط، وذلك في إطار من الخصوصية العالية كونه يقع بمحاذاة مساكنهم.

ويعد "داماك هيلز" المجمع السكني الوحيد في الإمارات الذي يضم مسبح أمواج وتبلغ مساحته حوالي 22,500 قدم مربع، ويصل حجمه حوالي مرة ونصف ضعف مساحة حلبة الهوكي الاحترافية.

ويأتي اسم الشاطئ من خليج ماليبو بولاية كاليفورنيا الأميركية الذي تحيطه المناظر الطبيعية الخلابة وأشجار النخيل التي تطوق حوض الأمواج، علاوة على الأعمال الفنية التي تزين الجدران، وألواح التزلج على الماء المدمجة في التصميم، وهو أحد الشواطئ الفريدة التي ليس لها مثيلًا في العالم، وضمن الجزر الاصطناعية التي تمتاز بها دولة الإمارات.

وقد تم تجهيز منطقة شاطئ ماليبو البالغ مساحتها 72 ألف قدم مربعة بكل وسائل الراحة للفئات العمرية المختلفة من أطعمة ومشروبات بأصناف وأنواع وخيارات متعددة، بالإضافة إلى وسائل الراحة الترفيهية كتنس الطاولة ومنتزه سبلاش بارك للأطفال لضمان تقديم مزيد من خيارات الراحة والاستمتاع.

طباعة