جوني ديب يخسر دعوى التشهير ضد صحيفة "ذي صن"

خسر الممثل الأميركي جوني ديب دعوى التشهير التي رفعها ضد صحيفة "ذي صن" البريطانية إثر اتهامها نجم هوليوود بتعنيف زوجته السابقة الممثلة أمبير هيرد.
وسدد قرار القاضي أندرو نيكول ضربة قوية لسمعة نجم "بايريتس أوف ذي كاريبيين" الذي قام بمجازفة كبيرة بعد مسيرة مستمرة منذ 35 عاما من خلال مقاضاته مجموعة "نيوز غروب نيوزبيبرز" الناشرة للصحيفة التي وصفته بأنه "معنّف نساء".
وتطرقت وقائع المحاكمة التي أقيمت على مدى ثلاثة أسابيع خلال يوليو المنصرم في المحكمة العليا في لندن والتي غالباً ما كان يحضرها ديب وطليقته الممثلة الأميركية آمبير هيرد، إلى تفاصيل محرجة عن حياتهما الخاصة، من إدمان جوني ديب المخدرات، واتهاماته لأمبير هيرد بالخيانة.
واستناداً على تصريحات هيرد خصوصاً، أشارت "ذي صن" إلى 14 حادث عنف زوجي نفاها ديب كلها.
وبعد "درس تفصيلي" للحوادث الأربعة عشر، اعتبر القاضي نيكول في حكمه أن التوصيفات التي أوردتها الصحيفة "صحيحة بدرجة كبيرة".
وعلق ناطق باسم "ذي صن" على الحكم قائلا إن "ضحايا العنف الأسري يجب ألا يُحملوا على الصمت أبدا"، شاكرا القاضي، ومشيداً بـ"شجاعة" الممثلة في الإدلاء بشهادة أمام المحكمة.
كذلك قال محامو الممثلة البالغة 34 عاما والتي شاركت في المحاكمة بصفة شاهد، إن "هذا القرار والحكم ليسا مفاجئين"، مبدين عزمهم "إحقاق الحق" في دعوى قضائية أخرى في الولايات المتحدة.

 

طباعة