تعاون بين «سيدات دبي» و«الجليلة» و«كرييتيف زون»

حملة توعية للكشف المبكر عن سرطان الثدي

أكد مجلس سيدات أعمال دبي، و«كرييتيف زون»، ومؤسسة الجليلة العضو في مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي من خلال نشر مادة فلمية توعوية عبر منصات التواصل الاجتماعي، وذلك في إطار الأهداف الرامية إلى نشر الوعي بين النساء حول مرض سرطان الثدي، وأهمية إجراء الفحوص الدورية للكشف المبكر عنه.

تم تصوير المادة الفلمية بمناسبة الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي بدعم من مؤسسة الجليلة، حيث ضمت عدداً من الشخصيات النسائية المؤثرة والبارزة في المجتمع الإماراتي، مثل الدكتورة حورية كاظم أول جراحة إماراتية متخصصة في جراحات أورام الثدي، والدكتورة ابتسام البستكي مدير مكتب الاستثمار في هيئة الصحة بدبي، ونادين حلبي مدير تطوير الأعمال بمجلس سيدات أعمال دبي، وديبي ستانفورد كريستيانسن الرئيس التنفيذي في Novo Cinemas.

وتضمنت المادة الفلمية الإشارة إلى أن سرطان الثدي يعد من أكثر أنواع السرطانات شيوعاً في دولة الإمارات، ويشكل نسبة 38% من السرطانات الأخرى التي تصيب النساء، حيث تؤكد هذه الحقائق الحاجة الماسة لزيادة الوعي على نطاق واسع حول أهمية التشخيص المبكر وتثقيف النساء بطرق الفحص الذاتي بشكل دوري، الأمر الذي يزيد من فرص الشفاء والتعافي بنسبة 95% حال اكتشاف المرض مبكراً. وأكدت الدكتورة حورية كاظم أن شهر التوعية بسرطان الثدي هو فرصة مثالية للتعاون والتآزر من أجل محاربة هذا المرض، فضلاً عن تكريم المرضى وتذكر الأشخاص الذين فقدناهم، كما يرمز في الوقت ذاته إلى الأمل في التغلب على هذا المرض وعدم الاستسلام أمامه. وأكد الرئيس التنفيذي لشركة كريتيف زون، لورنزو جوريس، ومدير تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي، نادين حلبي، أن العام الجاري 2020 كان بمثابة محطة مهمة تؤكد أننا جميعاً نبحر في القارب نفسه، وأن خياراتنا التي نتبناها وأفعالنا التي نقوم بها تلعب دوراً جوهرياً في حماية الفئات المعرضة للخطر تماماً مثل النساء المعرضات لسرطان الثدي.

• التشخيص المبكر يزيد فرص الشفاء والتعافي بنسبة 95%.

طباعة