لابد من التهوية والكمامة..محادثات يومية عادية تنشر قطرات تحمل "كورونا"

حذرت دراسة جديدة من أن المحادثات اليومية الأساسية يمكن أن تنثر قطرات تحمل فيروس كورونا في الغرف والأماكن المغلقة، ولذلك دعت الدراسة إلى ضرورة التهوية المستمرة لاماكن العمل المغلقة، وغرف البيوت، إضافة إلى الإلتزام بوضع الكمامة حتى عند الحديث المشترك السريع والعابر.
و بحسب صحيفة "ميرور" البريطانية وجد باحثون من جامعة "برينستون" الأميركية، أن المحادثات العادية يمكن أن تخلق تدفقا مخروطيا للهواء "يشبه النفاثة"، يحمل القطرات لأمتار.
وقال هوارد ستون، أحد الباحثين في الدراسة: "يجب أن يدرك الناس أن لديهم تأثيرا حولهم. إنه ليس فقط حول رأسك، إنه بمقياس أمتار".
وفي الدراسة، استخدم الباحثون كاميرا عالية السرعة لتصوير حركة القطرات من شخص يقول عدة عبارات مختلفة بجوار ورقة.
وبحسب "روسيا اليوم" كشفت مقاطع الفيديو أن الأصوات الانفجارية مثل  حرف "ب" تخلق نفثا من الهواء أمام المتحدث، ما يؤدي إلى تدفق هواء مخروطي الشكل "يشبه النفث" من فم المتحدث. وما يثير القلق أن تدفق الهواء هذا يمكنه بسهولة وبسرعة نقل جزيئات صغيرة بعيدا عن المتحدث، وفقا للفريق.
وقال الدكتور ستون: "إذا تحدثت لمدة 30 ثانية بصوت عال، فستقوم بإلقاء الهباء الجوي إلى ارتفاع أكثر من ستة أقدام في اتجاه المحاور الخاص بك". ويأمل الباحثون في أن تسلط النتائج الضوء على أهمية التهوية وأقنعة الوجه، للحد من انتشار فيروس كورونا.

طباعة