وثيقة بريطانية مسرّبة: كورونا قد يقتل 85 ألف شخص في المملكة الشتاء المقبل

أشارت وثيقة بريطانية حكومية مُسربة إلى أن فيروس كورونا المستجد قد يؤدي لوفاة 85 ألف شخص في جميع أنحاء المملكة المتحدة هذا الشتاء، وفقا لما ذكرت شبكة “بي بي سي” (BBC). غير أن بعض المختصين انتقدوا النموذج المعتمد في إنجاز الوثيقة وقالوا إنه قديم بالفعل.

وأعدت الوثيقة مجموعة “سيغ” (Sage) الاستشارية العلمية للحكومة، وتهدف إلى مساعدة الخدمة الصحية الوطنية البريطانية (NHS) والسلطات المحلية، في تخطيط الخدمات، مثل أماكن حفظ الجثث وخدمات الدفن، لأشهر الشتاء المقبلة.

وتقول في بنودها إنها تضع “سيناريو وليس تنبؤا” وتشكل الأرقام التي أوردها أسوأ سيناريو معقول (reasonable worst case scenario) بالاعتماد على بيانات تخضع لـ “قدر كبير من عدم اليقين”.

ويحاول النموذج  حساب الوفيات الزائدة في إنجلترا وويلز بين يوليو 2020 ومارس 2021. وتم تعديله ليأخذ في الحسبان الأشخاص الذين كان من المتوقع أن يموتوا بسبب أمراض أخرى.

وقال التقرير إنه في إنجلترا وويلز قد يكون هناك 81 ألف حالة وفاة زائدة بسبب كورونا، وفي أسكتلندا يمكن أن يكون هناك 2600 حالة وفاة، و1900 في إيرلندا الشمالية.

وانتقد بعض المتخصصين النموذج المستخدم بالتقرير، ويعتقدون أن بعض الافتراضات خاطئة، وأن النموذج غير مفيد نظرا لاتساع نطاق السيناريوهات المحتملة.

وقال البروفيسور كارل هينغان، من جامعة أكسفورد، إن بعض الافتراضات الواردة في النموذج كانت “غير قابلة للتصديق” وإن التقرير يفترض “أننا لم نتعلم شيئا من الموجة الأولى من هذا المرض”.

وردا على التقرير المسرب الجمعة، قال متحدث باسم الحكومة “بصفتنا حكومة مسؤولة، فإننا نخطط ونستمر في الاستعداد لمجموعة واسعة من السيناريوهات، بما في ذلك السيناريو الأسوأ المعقول” .

وأضاف “تخطيطنا ليس توقعا لما سيحدث. إنه يعكس (أننا) حكومة مسؤولة تضمن أننا جاهزون لجميع الاحتمالات”.

ووفقا لـ “بي بي سي” هناك أكثر من 330 ألف حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حتى الآن بالمملكة المتحدة، وتوفي أكثر من 40 ألف شخص.

طباعة