الإذاعة تنقل مظاهر الاحتفالات والأنشطة الترفيهية

أثير «الأولى» ينشر أجواء الفرح بـ «العيد العود»

صورة

أعدت إذاعة الأولى، التابعة لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في دبي، مجموعة من البرامج الخاصة بمناسبة «العيد العود» (عيد الأضحى المبارك) لتبث البهجة في نفوس مستمعيها وتعايدهم، وتطلعهم على آخر الأخبار ومظاهر الاحتفالات في الدولة.

وقالت مدير إدارة الإذاعات وإدارة الإعلام والاتصال المؤسسي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، نتالي أواديسيان: «للعيد قيم معنوية ومجتمعية وعادات وتقاليد أرست قواعدها المرتبطة بالمجتمع الإماراتي وبقية الدول العربية والإسلامية، ولسنوات عديدة توجهت إذاعة الأولى نحو إعداد برامج خاصة توائم أي حدث أو مناسبة في الدولة»، مشيرة إلى أن الإذاعة ستبث لمستمعيها أجواء العيد من تهانٍ وتبريكات إلى التطرق للأنشطة والفعاليات المحلية، تعزيزاً لنهجها وتأكيداً لمواكبتها للمناسبات والأحداث وكل ما يهم الأوساط المحلية.

قيم أصيلة

مع صباح أول أيام «العيد العود»، غداً، من الساعة الثامنة وحتى العاشرة صباحاً، يأتي برنامج «صباح العيد» مع أمل الملا ليستقبل تهاني المستمعين ويشاركهم ذكرياتهم، ويستوقفهم للتحدث عن المعاني الجميلة للاحتفال بهذه المناسبة وقيمها المعنوية، وأثرها في نفوس أفراد المجتمع المحلي.

ومن الساعة الرابعة حتى العاشرة مساء يطل فريق أخبار «علوم لبلاد» في لفتة نوعية، لبث برنامج خصص للمناسبة بعنوان «علوم العيد». وسيتواصل فريق «علوم لبلاد» مباشرة مع المستمعين لنقل أخبار العيد بنمط جديد من التغطية، إذ سيكون كل ما هو تراثي مع علياء بوجسيم وما يحوي الأنشطة الترفيهية مع خديجة حسن، أما أبرز التغريدات فيستعرضها يوسف العوضي. كما يضم البرنامج فقرة «أجمل خبر في العيد»، ومسابقة خاصة بالبرنامج.

«عساكم من عواده»

أعلنت الإذاعة أن برنامج «عساكم من عواده» سيبحر بالمستمعين في ثاني أيام العيد، إلى المفردات الساحلية، برفقة النوخذة حميد بن ديبان، ويحاوره فهد العلي، من الساعة الرابعة إلى السادسة مساء، ويتخلل البرنامج مسابقة خاصة.

أمّا برنامج «العيد لول» فيبث ثاني أيام العيد مع سيف بن سليمان وحمد الشامسي من الساعة السادسة إلى الثامنة مساء، لينقل المستمعين إلى أجواء «العيد زمان»، من بداية التحضير له إلى استقبال أيامه، وما يتعلق به من عادات وتقاليد يتسم بها المجتمع الإماراتي.

فواصل

حرصت إذاعة الأولى على إعداد مجموعة من الفواصل التي توائم بهجة العيد، وموضوعات حيوية من العادات الضاربة في جذور مجتمع الإمارات والدول العربية والإسلامية، وتتضمن الفواصل معايدات مذيعي الإذاعة، والتطرق إلى القيم الإنسانية المرتبطة بهذه المناسبة، مع الاستمرار في بث رسائلها الوطنية بكل ما يختص بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية حفاظاً على سلامة الجميع.

• «صابح العيد» يستقبل التهاني، ويشارك المستمعين ذكرياتهم عن المناسبة الجميلة.

طباعة