النجم الإيطالي مريض سابق شُفي من «كوفيد-19»

شهادة بوتشيلي عن «كورونا»: أشك في مدى خطورة الفيروس

بوتشيلي أحيا أخيراً حفلاً في كاتدرائية خاوية بميلانو لنشر الأمل. أ.ب

كشف النجم الإيطالي الشهير وأسطورة الأوبرا، أندريا بوتشيلي، وهو مريض سابق شُفي، أخيراً، من الإصابة بمرض «كوفيد-19»، الذي يسببه فيروس «كورونا»، عن شكه في مدى خطورة «ما يسمى بالوباء»، بحسب قوله.

وقال في مؤتمر عقد، أول من أمس، في مجلس الشيوخ الإيطالي: «أعرف الكثير من الأشخاص وأشكر الله لأنني لا أعرف أي شخص انتهى به الأمر في العناية المركزة. إذن، أين كل هذه الخطورة».

وأضاف بوتشيلي (61 عاماً)، الذي أصيب بالفيروس في مارس الماضي، لكن الأعراض التي ظهرت عليه كانت خفيفة، أنه انتهك أوامر الإغلاق التي كانت مفروضة لاحتواء الفيروس، لأن الاضطرار إلى البقاء في المنزل، لا يبدو عادلاً أو صحياً».

وأوضح وهو يتحدث من دون قناع: «عندما شعرت بأنني محروم من حرية ترك المنزل من دون ارتكاب أي جريمة، شعرت بالإذلال والإهانة».

وكان بوتشيلي قال في وقت سابق: «إنه أصيب وزوجته وطفلاه بالفيروس، لكن لم يمرض أحد من أسرته بشدة»، مضيفاً: «لا شيء سوى (درجات) حرارة بين 37.2 و37.3 تقريباً». وفي عيد الفصح، في 12 أبريل الماضي، أحيا بوتشيلي حفلاً موسيقياً في كاتدرائية خاوية من الحضور في ميلانو. وكان الهدف من الحفل نشر الأمل في مدينة تضررت بشدة جراء الجائحة.


بوتشيلي أصيب هو وزوجته وطفلاه بالفيروس.

طباعة