اضطروا إلى إلغائه بنهاية المطاف

منظمو «تيلورايد السينمائي»: لا يمكن التفريط في السلامة

«جودي» و«فورد فرسس فيراري» من الأفلام التي عرضت في المهرجان العام الماضي ونالت بعده جوائز أوسكار. أرشيفية

أعلن، أول من أمس، عن إلغاء مهرجان تيلورايد السينمائي الذي ينظم في جنوب غرب الولايات المتحدة، بسبب تفاقم جائحة «كوفيد-19» في هذه المنطقة.

وكان منظمو المهرجان الذي يستقطب سنوياً إلى المدينة الصغيرة في كولورادو نجوم «هوليوود» لسلسلة من عروض الأفلام الأولى والحفلات، يأملون حتى الآن بالمحافظة على دورة السنة الحالية المقررة من الثالث إلى السابع من سبتمبر المقبل، بفضل إجراءات صحية صارمة. لكنهم اضطروا إلى الإلغاء في نهاية المطاف.

وقال المنظمون لوكالة فرانس برس «مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات بـ(كوفيد-19) إلى ما لا نهاية، والفوضى التي يسببها على الصعيد الوطني، تتعرض أفضل الاستراتيجيات للتهديد».

وأضافوا «لا يهم عدد الأشخاص من بيننا الذين سيضعون كمامات أو سيحترمون إجراءات التباعد الجسدي، فقد تفاقمت الجائحة، ولا يمكن التفريط في صحتكم وسلامتكم».

ويُقام الحدث في تيلورايد في خضم المهرجانات السينمائية الخريفية إلى جانب تورنتو ونيويورك والبندقية، حيث تعرض الاستوديوهات أعمالها أملاً في أن يشكل ذلك منصة لنيلها جوائز الأوسكار.

ومن الأفلام التي عرضت في المهرجان العام الماضي ونالت بعده جوائز أوسكار «جودي» و«فورد فرسس فيراري». ولم يعلن عن إلغاء أي من المهرجانات السينمائية الكبيرة المقررة في الخريف؛ إلا أنها قلصت من حجمها مع اعتماد عدد من النشاطات عبر الإنترنت.

وتسجل إصابات جديدة مرتفعة في عشرات الولايات، لاسيما في جنوب أميركا وغربها.


الحدث كان يجتذب إلى المدينة الصغيرة في كولورادو نجوم «هوليوود».

 

طباعة