التحديق في نوع محدد من الضوء يحسن البصر

فُحصت حساسية عيون 12 رجلاً و12 امرأة راوحت أعمارهم بين 28 و72 عاماً. من المصدر

قال باحثون في كلية لندن الجامعية إنهم وجدوا أن تعريض العين البشرية للضوء الأحمر الغامق لثلاث دقائق في اليوم قد يحسن تراجع البصر.

ووفقاً لدراسة عن البحث المنشور في دورية جورنالز أوف جيرونتولوجي، تتراجع الوظائف الخلوية بتقدم العمر لانخفاض كثافة «الميتوكوندريا» في خلايا المستقبلات الضوئية للشبكية. و«الميتوكوندريا» مصنع الطاقة في الخلية، وتنتج الطاقة وتعزز وظائف الخلية، وتكون خلايا المستقبلات الضوئية متعطشة للطاقة، وتحسن أداءها في الدراسة بعد تعرضها للضوء القريب من الأشعة تحت الحمراء بطول موجة 670 نانومتر، فتحسن بصر المشاركين في الدراسة. وقال أستاذ طب العيون في كلية لندن الجامعية والمؤلف الرئيس للدراسة، جلين جيفري، في بيان «إن التقنية بسيطة وآمنة جداً، وعند استخدام ضوء أحمر غامق بطول موجي محدد، ستمتصه الميتوكوندريا في شبكية العين، وهي التي توفر الطاقة لأداء وظائف الخلية». فُحصت حساسية عيون 12 رجلاً و12 امرأة راوحت أعمارهم بين 28 و72 عاماً، وطُلب منهم التحديق في مصباح إل إي دي صغير لثلاث دقائق يومياً لأسبوعين، وشبه جيفري العملية بإعادة شحن البطارية.

طباعة