شاهدان على ملامح من تاريخ المدينة الغني

متحفا نايف والشاعر العقيلي في دبي يرحبان بالزوّار مجدداً

صورة

أعادت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) فتح أبواب متحفي نايف والشاعر العقيلي في الإمارة، لاستقبال الزوّار من الأحد إلى الخميس، من الساعة الثامنة صباحاً حتى الثانية ظهراً.

وأعلنت الهيئة أن الخطوة تأتي في إطار الجهود الرامية إلى تمكين أفراد المجتمع من الحفاظ على صلتهم بتاريخ دبي الغني، ومفردات التراث الأصيل الذي تزخر به.

وحفاظاً على قواعد السلامة العامة في هذه المرحلة، سيستقبل المتحفان الزوار بنسبة استيعاب 50% فقط، في حين سيقتصر عدد أعضاء المجموعات المشتركة في الجولات السياحية على خمسة أشخاص بحد أقصى.

ويقع متحف نايف في منطقة ديرة بقلب المدينة التجارية، ويُشكل جناحاً من قلعة نايف التي شُيِّدت عام 1939 لتكون أول مركز شرطة في دبي آنذاك. ويتيح المتحف لزوّاره فرصة التعرف إلى تاريخ الشرطة والخدمات الأمنية في الإمارة، ويوفر معلومات ووثائق تاريخية ومراسيم عن شرطة دبي منذ تأسيسها في عام 1956.

أمّا متحف الشاعر العقيلي؛ فيتيح للزائر معايشة أجواء أحد أجمل البيوت التراثية في دبي الذي يعبّر عن ذوق وإحساس مرهف لصاحبه الشاعر مبارك بن حمد بن مبارك آل مانع العُقيلي، إذ يمكن الاستمتاع بالعناصر والتصاميم المعمارية التراثية الجميلة، والاطلاع على وثائق ومقتنيات أصلية تعود للشاعر الذي يُعتبر أحد أشهر شعراء المنطقة.

وشدّدت «دبي للثقافة» على ضمان الالتزام بجميع التدابير الوقائية لحماية العاملين في المتحفين والزوار، بما يشمل توفير جميع مستلزمات التعقيم، وتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي بالحفاظ على مسافة مترين بين كل زائر وآخر، وإلزام العاملين والزوار بارتداء قناع الوجه قبل دخول الموقع. كما سيتم إجراء الفحص الحراري لكل من يدخل المتحفين، وتخصيص مناطق عزل للحالات المشتبه فيها.

وكانت «دبي للثقافة» قد أغلقت المواقع التاريخية والتراثية في دبي ابتداء من منتصف مارس الماضي، ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة الإمارات للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.


5

أفراد بحد أقصى، عدد أعضاء المجموعات في الجولات السياحية.

تطبيق قواعد التباعد بالحفاظ على مسافة مترين بين كل زائر وآخر.

طباعة