تنظمها مفوضية مرشدات الشارقة طوال الشهر الجاري

4 ورش فنية تنمّي مهارات الفتيات عن بُعد

ورشة «نصنع لنرتب» تعلّم الفتيات عن بُعد أعمالاً يدوية من أشياء بسيطة. من المصدر

تواصل مفوضية مرشدات الشارقة، طوال الشهر الجاري، تنظيم فعاليات ومسابقات وأنشطة فنية وتعليمية وتوعوية عن بُعد، تستهدف الفتيات والزهرات والمرشدات والمرشدات المتقدمات، وتستثمر أوقاتهن، وتنمي مواهبهن وقدراتهن في مختلف المجالات، خلال فترة العزل المنزلي، جراء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأطلقت المفوضية أربع ورش فنية، ومسابقة «من القلب إلى القلب»، ويمكن للفتيات المشاركة بهذه الأنشطة عبر صفحة المؤسسة على موقع «إنستغرام»، وحصد العديد من الجوائز للفائزات.

من جانبها، قالت مديرة مفوضية مرشدات الشارقة، شيخة الشامسي: «انطلاقاً من سعينا للإسهام في تأسيس جيل من الفتيات الموهوبات والمؤثرات إيجابياً في مجتمعهن، نواصل تقديم الفعاليات والأنشطة التي تستثمر طاقاتهن وقدراتهن عن بعد، في ظل الظروف الحالية».

وأضافت «تقدم المفوضية فعاليات وبرامج تنمي مختلف المهارات الحياتية، وتعزز لديهن قيم العطاء والتطوع، وتدعوهن إلى استغلال جميع التحديات والظروف الصعبة وتحويلها إلى إنجازات تساعدهن لبناء أنفسهن ووطنهن».

وأطلقت المفوضية مسابقة من «القلب إلى القلب»، بالتعاون مع مؤسسة «القلب الكبير» لتشجيع جميع المنتسبات على تصميم بطاقة تهنئة إلكترونية، لمشاركة مشاعرهن وفرحتهن مع جميع أطفال العالم، خصوصاً أطفال المخيمات واللاجئين، وذلك بقدوم عيد الفطر السعيد، إذ أرسلت كل مشاركة تصميمها إلى فريق المفوضية، وتم اختيار أجمل تصميمين، ولاختيار الفائزة في المركز الأول فتح باب التصويت على «إنستغرام» لمنح المتابعين الفرصة لاختيار التصميم الفائز، وحصلت روضة الميل على جائزة المفوضية، وشارة «بادر لتسعد»، وسيستخدم تصميمها من قبل مؤسسة «القلب الكبير».

واشترطت المسابقة أن تلتزم المشاركة بموضوع المسابقة وهدفها، وهما تهنئة أطفال المخيمات واللاجئين بقدوم عيد الفطر عبر مؤسسة «القلب الكبير»، وأن يتم استخدام الأقلام والألوان الواضحة للتصميم والتلوين (رسم يدوي أو رسم الإلكتروني).

كما تعلمت الفتيات، خلال ورشة «نصنع لنرتب»، طريقة تنفيذ مجموعة بسيطة من الأعمال اليدوية والأشغال الفنية المختلفة التي تساعدهن في تنظيم وترتيب المساحات وجعلها أكثر تناسقاً، وذلك باتباع مجموعة من الخطوات التي تقدمها المدربة، وباستخدام أدوات متوافرة في المنزل، مثل علب الشوكولاتة، وقطع قماش مختلفة، وغيرهما من الأدوات البسيطة، وحصلت المشاركات في نهاية الورشة على شارة الفنون.

وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة التي تحظى برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى رعاية أجيال المستقبل وتحفيزهم ومدهم بمصادر الإلهام كي يكونوا مواطنين قادرين على تنمية وطنهم وتطويره، والإسهام في تطوير وبناء العالم أجمع، وذلك من خلال توفير منبر للفتيات للإسهام في إطلاق العنان لقدراتهن الكامنة وتطويرها.

إعادة تدوير

تمكنت الفتيات من خلال ورشة «اصنعي سلتك» من صناعة السلال الخاصة بهن، من خلال تعلم طريقة إعادة تدوير الأكياس البلاستيكية المنزلية، وتعرفن إلى أهمية إعادة تدوير النفايات والمواد غير المستخدمة، إلى أشياء جديدة يمكن استخدامها في حياتهن اليومية، بما يعزز لديهن طرق الاستهلاك الصحيحة، ويحولهن إلى منتِجات، ويحدّ من استهلاك البلاستيك المضر.


شيخة الشامسي:

«نواصل تقديم الفعاليات والأنشطة التي تستثمر طاقاتهن وقدراتهن عن بُعد، في ظل الظروف الحالية».

طباعة