أستراليا تحذر من مقرصنين على أرضها يستهدفون مستشفيات حول العالم

أعربت أستراليا عن قلقها إزاء هجمات القرصنة "الخبيثة" في أنحاء العالم من قبل مجرمي الإنترنت وجهات فاعلة تتمركز على ارضها تستهدف المستشفيات والخدمات والمرافق الطبية وكذلك منظمات الاستجابة للأزمات وسط أزمة وباء كورونا.
وقالت وزارة الشؤون الخارجية الأسترالية ومركز أمن التجارة والانترنت التابع لها في بيان مشترك اليوم إن الحكومة "قلقة من أن جهات فاعلة سيبرانية خبيثة تسعى لاستغلال الوباء لتحقيق مكاسب خاصة بها".
وقال السفير الأسترالي لشؤون الإنترنت توبياس فيكين: "تدعو الحكومة الأسترالية جميع الدول إلى الوقف الفوري لأي نشاط سيبراني - أو دعم مثل هذا النشاط ..."، دون أن يذكر من هي تلك الدول.
وأضاف فيكين: "نحث أيضا جميع الدول على توخي المزيد من اليقظة واتخاذ جميع التدابير المعقولة لضمان عدم خروج النشاط السيبراني الخبيث من أراضيها".
وفي وقت سابق من هذا الشهر، حذر المركز الذي يعد جزءا من وكالة الاستخبارات بالبلاد "مديرية الإشارات الأسترالية" من أن قراصنة موجودين في الدولة يستهدفون بنشاط أجهزة القطاع الصحي ومرافق البحوث الطبية وسط تفشي الوباء. وقال المركز إنهم "ربما يبحثون عن المعلومات والملكية الفكرية المتعلقة بتطوير اللقاحات والعلاجات والأبحاث والاستجابات لتفشي المرض"

طباعة