خبراء: التباعد وصفة الحماية من عدوى الرذاذ

العدوى عن طريق الاتصال بأسطح ملوثة ممكنة. ■د.ب.أ

أفاد المعهد الاتحادي لتقييم المخاطر بأن مسار انتقال فيروس كورونا هو عن طريق ما يعرف بعدوى الرذاذ، لكن تبقى العدوى عن طريق الاتصال بأسطح ملوثة ممكنة من الناحية النظرية.

وأوضح خبراء المعهد الألماني أن عدوى الرذاذ هذه تتم عن طريق إطلاق الفيروس في الهواء من شخص مصاب لآخر سليم عن طريق السعال أو العطس أو حتى التنفس، مشيرين إلى إمكانية العدوى عن طريق الاتصال بأسطح ملوثة، ويمكن من الناحية النظرية نقل الفيروس بهذه الطريقة، لكن مدة بقاء الفيروس نشطاً على الأسطح أمر لم يتم حسمه حتى الآن.

وذكرت دراسة - لم توثق بعد - إلى أن فيروس كورونا يظل بضع ساعات على مواد مثل النحاس، ونحو 24 ساعة على ورق الكرتون المقوى، ويبقى لمدة يومين أو ثلاثة على الصلب والبلاستيك.

وهذا يعني أنه إذا سعل شخص مصاب على أحد الأسطح، ولمسها شخص آخر ثم لمس وجهه، فقد يصاب أيضاً، ومن الأفضل توخي الحذر والحرص على النظافة من خلال غسل الأيدي جيداً بالماء والصابون، إذ يحتوي الصابون على مواد مذيبة للمادة الدهنية التي تحيط بالفيروس وتعمل على قتله، خصوصاً أثناء التنقل وعند التسوق، مع الحرص على عدم لمس الوجه. وأضاف المعهد الألماني أن الحرص على النظافة لا يغني أيضاً عن الابتعاد قدر الإمكان عن الآخرين، وهذه أفضل حماية ضد العدوى بالرذاذ، وبالتالي أيضاً ضد فيروس كورونا.


المعهد الألماني:

«الحرص على النظافة لا يغني عن الابتعاد قدر الإمكان عن الآخرين».

طباعة