وفاة شابة سورية حاولت تعقيم منزلها.. خوفاً من كورونا

لقيت شابة سورية مصرعها، بسبب قصور تنفسي حاد، أصيبت به بعد استنشاقها أبخرة سامة، خلال محاولتها تعقيم منزلها، احترازاً من عدوى فيروس كورونا المستجد.

وأوردت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن الشابة (34 عاماً) توفيت في مشفى الباسل بالقرداحة (اللاذقية)، الذي راجعته مع شكوى من آلام في الصدر وصعوبة في التنفس وزرقة في الجلد، وأجريت لها الإسعافات ووضعت على جهاز تنفس صناعي، لكنها فارقت الحياة بعد دخولها المشفى بأقل من ساعة.

وأوضح مدير المشفى سهيل مخلوف أن الشابة "خلطت مادة الكلور مع ماء جافيل لتنظيف وتعقيم منزلها، فتسببت لها الأبخرة الناجمة عنها بتسمم ظهر في البداية بأعراض تعب وإرهاق وضيق تنفس وأسعفت على إثره للمشفى لكنها وصلت بحالة سيئة ما أدى لوفاتها"، محذراً من أن الإفراط في استخدام المعقمات التي تحوي مواد كيميائية وخلطها دون وعي يؤدي إلى مشاكل تنفسية قد تنتهي بالوفاة.

وذكر أن الخوف من انتقال عدوى فيروس كورونا قد يسبب سلوكيات غير صحية؛ ما يستدعي الانتباه ونشر الوعي.

وطالع أيضاً.. ضحية جديدة لتعقيم المنزل خوفاً من كورونا.. مصرع أمٌّ مصرية وإصابة الزوج والأبناء

طباعة