معرض في روما يحتفي بمبتكر أفلام «سباجيتي ويسترن»

تحتفي إيطاليا بسيرجيو ليوني، أحد أكثر مخرجيها السينمائيين تأثيراً، بإقامة معرض جديد في روما، بمناسبة مرور 30 عاماً على وفاته. يستكشف معرض «في يوم من الأيام: سيرجيو ليوني» المقام في متحف آرا باتشيس، عبقرية ليوني بعرض مقاطع مصورة وصور فوتوغرافية وملصقات وتذكارات شخصية من أفلامه.

ويقول المعرض إن فخامة ليوني ونهجه الأوبرالي في صناعة السينما كان مستلهماً من شكسبير والأساطير اليونانية القديمة والرسامين الكبار مثل جويا وديجاس وهوبر.

ويُذكر لليوني في الأساس ابتكار مهم يطلق عليه أفلام «سباجيتي ويسترن» من ستينات وسبعينات القرن الماضي بدءاً من فيلم «أيه فيستفول أوف دولارز» عام 1964 الذي قام ببطولته كلينت إيستوود.

توفى ليوني في روما في 30 أبريل، جراء أزمة قلبية عن 60 عاماً بينما كان يشاهد فيلماً. وللمفارقة كان الفيلم للمخرج الأميركى روبرت وايز يحمل عنوان «أريد أن أعيش».

طباعة