«التأرجح: سياقات عبثية» و«الكسّارة»

معرضان جديدان في «421» بأبوظبي

افتتح معرض421، الوجهة الثقافية والفنية في منطقة ميناء زايد بأبوظبي، معرضيه الجديدين: «التأرجح: سياقات عبثية» للفنان هاشل اللمكي والقيّمة الفنية منيرة الصايغ، و«الكسّارة» بإشراف القيّم الفني مرتضى فالي.

ويُعد «التأرجح: سياقات عبثية» معرضاً مكلفاً، يبحث عن مدى انتشار مفهوم التواصل، والفراق، والنزعة الفردية، ويقدّم قطعاً فنية عصرية باستخدام مجموعة واسعة من الوسائط، إذ يتضمن عدداً كبيراً من اللوحات، منها واحدة بطول 10 أمتار وعرض 2.75 متر، إلى جانب عمل فني مؤلف من 52 لوحة، بالإضافة إلى عدد من المنحوتات ومقاطع الفيديو والصوت، إذ تتكامل هذه الأعمال الفنية الملونة والنابضة بالحياة مع بعضها، لتخرج بتشكيلة فنية تدعو زوّارها لاستكشاف التضاد بين الجماعة والفرد.

بينما يركز معرض «الكسّارة» على ساحات تفكيك السفن في ثلاث دول في جنوب آسيا: بنغلاديش وباكستان والهند. ويتعاون الفنانون هيرا نابي ورانجيت كاندالغونكار وشومون أحمد من خلال استخدام مختلط للصور ومقاطع الفيديو والعناصر المؤرشفة والصوتية لابتكار رؤية سريالية للأراضي البحرية، مستمدين الإلهام من الأهمية التاريخية والمستمرة للمدن البحرية على ساحل الخليج العربي.

وبينما يستمر معرض «التأرجح: سياقات عبثية» حتى 17 مايو المقبل، يستمر معرض «الكسّارة» حتى 26 أبريل المقبل.


17 مايو يختتم «التأرجح»، بينما يستمر «الكسّارة» حتى 26 أبريل المقبل.

 

طباعة