هنأهم على اختيارهم ممثلين لدولتهم وحكومتهم وشعبهم

    أمام محمد بن راشد.. 5 سفراء جدد للدولة يؤدون اليمين القانونية

    صورة

    أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وبحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي؛ أدى عدد من سفراء الدولة المعينين لدى عدد من الدول الصديقة، أمس، اليمين القانونية في قصر الوطن في العاصمة أبوظبي.

    وأقسم بالله كل من سفير الدولة في السنغال سلطان علي الحربي، وسفيرة الدولة لدى مونتينيغرو نبيلة عبدالعزيز الشامسي، وسفير الدولة لدى البيرو محمد عبدالله الشامسي، وسفير الدولة لدى جمهورية مالي الدكتور سعيد محمد الطنيجي، وسفير الدولة لدى إندونيسيا عبدالله سالم الظاهري، بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيسها، وأن يحترموا دستور الدولة وقوانينها، وأن يضعوا مصلحتها فوق كل اعتبار، وأن يؤدوا أعمال وظائفهم بأمانة وإخلاص.

    وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، السفراء الجدد للدولة في الخارج، على اختيارهم كممثلين لدولتهم وحكومتهم وشعبهم لدى الدول الصديقة، وبارك سموه الثقة التي منحهم إياها رئيس الدبلوماسية الإماراتية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الذي يتابع باهتمام بالغ، وحرص أكيد، عمل سفاراتنا وسفرائنا في الخارج، ويوجههم بأن يكونوا رسل خير وتسامح لقيادتهم وحكومتهم وشعبهم، وأن يحترموا القواعد والأصول الدبلوماسية الدولية، وألا يتدخلوا بالشؤون الداخلية لأي دولة من الدول.

    وخاطب سموه سفراءنا وممثلي دولتنا في الدول والهيئات والمنظمات الدولية أن يكونوا منفتحين ومتواضعين ومتعاونين مع الجهات والأشخاص ذوي الصلة والمسؤولية، وأن يروجوا لدولتهم ثقافياً وسياحياً وإنسانياً واقتصادياً، لجذب المزيد من المستثمرين والزوار والفنانين والمثقفين إلى بلادنا.

    وتمنى لهم سموه النجاح والتوفيق في أداء مهامهم، والحفاظ على سمعة دولتهم ومكانتها المرموقة في الأوساط الدولية.

    حضر مراسم أداء اليمين الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وعدد من الوزراء والمسؤولين.


    - السفراء أقسموا بأن يكونوا مخلصين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ورئيسها، وأن يحترموا دستور الدولة وقوانينها، وأن يضعوا مصلحتها فوق كل اعتبار، وأن يؤدوا أعمال وظائفهم بأمانة وإخلاص.

    طباعة