خبراء يطالبون بتنظيم سير الأقمار الاصطناعية

40 ألف قمر اصطناعي جديد لإتاحة خدمة الإنترنت في جميع أنحاء العالم. من المصدر

تُخطط شركة سبيس إكس، التي يترأسها إيلون ماسك، لإطلاق أكثر من 40 ألف قمر اصطناعي صغير، ضمن مشروع ستارلنك الذي تسعى به إلى إتاحة خدمة الإنترنت في جميع أنحاء العالم؛ حيث من المقرر أن تكون قد أطلقت، أمس، 60 قمراً اصطناعياً، ليبلغ إجمالي ما أطلقته نحو 240 قمراً.

وبازدياد عدد هذه الأجهزة المدارية تزداد صعوبة متابعتها، وهذا قد يؤدي إلى كارثة، وفق ما نقله موقع الإذاعة الوطنية العامة الأميركي عن خبير قال إننا بحاجة ماسة إلى إشراف دولي وقواعد عالمية، أو بعبارة أخرى: نظام كنظام المراقبة الجوية، لكن للفضاء. وفي سبتمبر الماضي، اضطرت وكالة الفضاء الأوروبية إلى إجراء مناورة «لتتفادى اصطدام» أحد أقمارها الاصطناعية بقمر اصطناعي تابع لمشروع ستارلنك؛ وتجاهلت سبيس إكس تحذير الوكالة، لكن الأمور مرَّت بسلام.

وقال موريبا جاه، العالم السابق بوكالة ناسا، والأستاذ بجامعة تكساس في أوستن، لموقع الإذاعة الوطنية العامة «أظن أن الفضاء سيشهد مصيبة فادحة، ستكون لها عواقب مؤثرة على مدى طويل جداً».

«الفضاء سيشهد مصيبة فادحة ستكون لها عواقب مؤثرة على مدى طويل جداً».

 

طباعة