الحلقة السابعة استضافت الفنان الوسمي والشاعر الدرعي

يولة فزاع: الكتبي ثاني فرسان المربع الذهبي

صورة

اكتظت قلعة الميدان، أول من أمس، بالمشاهدين والمشجعين الذين جاؤوا من كل إمارات الدولة لمتابعة الجولات الحماسية ومجريات الحلقة السابعة للنسخة الـ20 من بطولة فزاع لليولة والنسخة الـ15 من برنامج الميدان. أما ضيفا الحلقة الفنان الوسمي والشاعر عبدالله محمد سالم الدرعي فقد أوقدا حماسة الجماهير خلال الحلقة التي شهدت منافسة نارية بين اليويل عبيد سالم النعيمي واليويل جمعة عبيد آل علي لتترك الجمهور في ترقب حتى الأسبوع المقبل لمعرفة نتيجة المتأهل الثالث في دور الثمانية.

ووسط هتافات الجماهير أعلن مقدم الحلقة عبدالرزاق المحمدي عن ثاني فرسان المربع الذهبي لهذا الموسم وهو اليويل سلطان عبدالله الكتبي، بعد أن تقدم على خصمه بأعلى نسبة من التصويت.

التعاون

حضر الحلقة الإعلامي السعودي عبدالرحمن العمري، الذي أعرب عن أمله في التعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث. واطلع العمري على معايير وشروط بطولة اليولة، وقال: «بداية، أشكر المنظمين على حفاوة الاستقبال والتعاون بتزويدي بالفكرة الكاملة عن كيفية تنظيم وإقامة بطولة مشابهة في المملكة العربية السعودية، أملاً في نقل هذه التجربة الناجحة الى السعودية»، واعتبر العمري «دبي سبّاقة في مشروعاتها التراثية على مستوى العالم العربي، خصوصاً في مجال الثقافة والتراث»، معرباً عن طموحه «في التعاون مع إدارة البطولات والمركز، خصوصاً أن الإمارات والسعودية تشهدان توقيع اتفاقيات تعاون متعددة في المجالات الاقتصادية والثقافية بما فيها التراثية»، وختم بقوله «بإذن الله سنعمل على نقل مقترح هذه التجربة الى المملكة على أن تُقام المسابقات بدعم من إدارة البطولات، كما سبق لهم وتعاونوا معنا لتنظيم بطولة للصيد بالصقور».

جولات الثمانية

وجاءت ثالثة جولات المرحلة الثانية مع اليويل جمعة عبيد آل علي وهو الفارس الذي حصد كأس بطولة فزاع للناشئين، ليستعرض دورانه الأرضي بأبهى شكل وتمكنّه من السلاح بالفر ولم يدخر جهداً في فر السلاح خمس مرات أصاب فيها خط الليزر وسط هتافات الجماهير. وأشادت لجنة التحكيم بيولته ومهاراته المبدعة واجتهاده في التطوير من أدائه وإضافة كل جديد ليثبت براعته ومنحته الدرجة الكاملة 50 من 50، علماً بأنها المرة الثانية التي يحصل فيها على علامة كاملة هذا الموسم.

واستعرض المتسابق الثاني اليويل عبيد سالم النعيمي يولة هادئة في البداية، حتى زاد اليويل من وتيرة الحماسة ليبدأ عمليات الفر التي أسفرت عن قرع جرس الليزر أربع مرات من أصل 5، فيما نصحته لجنة التحكيم بتوزيع المهارات وضرورة إضافة عامل الإبداع للرفع من مستوى الأداء ومنحته 48 درجة.


«خليفة»

قدّم الشاعر عبدالله محمد سالم الدرعي قصيدتين، إحداهما مهداة إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بعنوان «خليفة»، والقصيدة الثانية مهداة إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد بن سلطان آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهي بعنوان «نشوفك للعرب قدوة». وقال الدرعي: «أتشرف بأن أكون ضيفاً على البرنامج للعام السادس، أشكر المركز على إحياء التراث الوطني، وأنا سعيد بإعداد هذه القصائد الملهمة».

«شقاني الشوق»

قدّم الفنان الوسمي، أغنيتين وهما «يا شوق» من كلمات سعيد الدرعي وألحان عبدالله المعمري، والثانية بعنوان «شقاني الشوق» من كلمات معضد الحريباني وألحان عبدالله المعمري.

وقال الوسمي: «هذه المشاركة الخامسة لي في هذا البرنامج الشبابي الشيّق الذي برهن نجاحه بفضل استمراريته، وأهم ما فيه أنه يمنح فرص الفوز للشباب ويؤهل أبطالاً جدداً كل موسم، ويدعم التراث الإماراتي من خلال ما يقدمه من فقرات مرتبطة بثقافتنا المحلية».

منافسة النعيمي وآل علي تركت الجمهور يترقب الأسبوع المقبل.

العمري: دبي سبّاقة عربياً في مشروعاتها التراثية.

طباعة