ناشطة المناخ الشابة تعود إلى البرلمان السويدي للاحتجاج

    تونبرغ نشرت صورة وهي تحمل لافتة. عن حساب الناشطة على «تويتر» د ب ا

    عادت ناشطة المناخ السويدية غريتا تونبرغ أمس إلى خارج البرلمان في استوكهولم لتشارك في احتجاجها الأسبوعي، بعد أن غابت عن السويد أربعة أشهر ونصف الشهر.

    وكتبت الناشطة الشابة عبر موقع «تويتر»: «الأسبوع رقم 70 لإضراب المدارس. استوكهولم!»، وظهرت في صورة وهي تحمل لافتة مرسومة باليد مكتوباً عليها «إضراب المدارس من أجل المناخ».

    وكانت الناشطة (16 عاماً) قد كتب في وقت سابق عبر «تويتر»: «عدت إلى الوطن!» في استوكهولم، ونشرت صورة لنفسها على ساحل استوكهولم مع كلبين لأسرتها.

    وبدأت تونبرغ، التي حصلت أخيراً على لقب شخصية العام في مجلة «التايم»، حركة عالمية لجذب الانتباه إلى تغير المناخ من خلال التغيب عن المدرسة أيام الجمعة.

    ونظمت أول إضراب مدرسي لها في أغسطس 2018.

    وكان أول من أمس هو آخر أيام الفصل الدراسي الأول في معظم مدارس استوكهولم.

    وألقت تونبرغ أثناء تواجدها خارج السويد كلمات في اجتماعات المناخ من سويسرا إلى نيويورك، وتحدثت أخيراً أمام مؤتمر المناخ التابع للأمم المتحدة في مدريد وفي مسيرة في تورينو بإيطاليا.

    طباعة