«بيرل إف إم» تعزز ارتباط الصغار بالإعلام الإذاعي

    140 طفلاً في تحديات أداء الموسم الرابع من «كيدز كلوب»

    صورة

    استقبلت إذاعة «بيرل»، أول إذاعة للأطفال في المنطقة، وتبث من داخل مركز الجليلة لثقافة الطفل في دبي، على الموجة 102 إف إم، 140 طفلاً من تسعة وحتى 13 عاماً، ومن جنسيات مختلفة، تقدموا للمشاركة في اختبارات الأداء الإذاعية، بهدف الانضمام إلى فريق مذيعي «كيدز كلوب»، البرنامج الذي يقدمه ويعده مجموعة من الأطفال.

    تقدم للمرحلة الأولى من اختبارات الأداء 140 طفلاً، وقع الاختيار على ثمانية أطفال منهم، يتميزون بمهارات إذاعية مهمة، مثل سرعة البديهة والحضور القوي والثقافة وطلاقة اللسان.

    وجرت مقابلة الأطفال في مقر مركز الجليلة لثقافة الطفل، حيث قدم كل طفل فقرة عن موضوع اختاره بنفسه، وتنوعت الموضوعات التي أعدها الأطفال بين الاستخدام الخاطئ للأجهزة ومواقع الإنترنت، والغذاء الصحي، والتنمر، والتسامح والكثير من الموضوعات الاجتماعية التي تشير إلى وعي الأطفال بواقعهم، وقد أجاب الأطفال على أسئلة لجنة التحكيم، وناقشوا أسباب اختيارهم للموضوعات التي تحدثوا عنها.

    وسينتقل الأطفال الذين اجتازوا هذه المرحلة إلى مرحلة التدريب، لتعليمهم أسياسيات الإلقاء والعمل الإذاعي، إضافة إلى مهارات المناظرة والبحث وآلية تقديم المعلومات على الهواء. ثم يتم اختيار المذيعين الأساسيين منهم وتوزيع مهام البرنامج في ما بينهم، إضافة إلى دمجهم مع الأطفال مذيعي البرنامج في مواسمه السابقة، الذين حققوا نجاحات على مدى ثلاثة مواسم، آخرها اختيار عضو فريق «كيدز كلوب»، الطفلة الإماراتية سلامة الجلاف، من شخصيات «إكسبو 2020».

    وكشفت إذاعة «بيرل إف إم» أن الموسم المقبل من البرنامج بنجومه الجدد، سيبث في شهر فبراير عام 2020، بمواهب استثنائية وموضوعات شيقة تهم الصغار، وتناقش قضاياهم وتحتضن مواهبهم.

    وأشار مدير أول إدارة المشروعات الخاصة والإعلامية في مركز الجليلة لثقافة الطفل، عادل عمر، إلى المستوى الإبداعي للأطفال المتقدمين، وقال: «إن العمل الإذاعي في أساسه يعتمد على الموهبة، وتصقله التدريبات والخبرة، وقد وجدنا في الأطفال المتقدمين مواهب فعلية لديها مقومات العمل الناجح الذي سنحرص على دعمه بالتدريبات اللازمة.

    وأضاف: «وصول هذا العدد من الأطفال للمشاركة في المنافسة وتحديات الأداء، رغبة منهم في العمل الإذاعي، أمر يسعدنا ويؤكد لنا أن إذاعة (بيرل إف إم) حققت معادلة صعبة في جذب الأطفال إلى الإعلام الهادف، رغم كل التحديات التي تواجه الطفل في هذا الزمن وتجذبه لاهتمامات غير ثقافية ومصادر ترفيه مختلفة».

    فريق مبدع

    قال مدير أول إدارة المشاريع الخاصة والإعلامية في مركز الجليلة لثقافة الطفل، عادل عمر: «لدينا في الإذاعة فريق متمكن ومبدع من الشباب الإذاعيين، سيعمل الفريق على تثقيف الأطفال بالعمل الإذاعي، وإرشاد الأطفال إلى سبل البحث والحصول على المعلومة الصحيحة، ثم تدريبهم على الأجهزة الإذاعية وكيفية التعاطي معها».

    طباعة