مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة تطلق الدورة السابعة للمبادرة

    «بالعربي» تعاود الاحتفاء بلغة الضاد على مختلف «القنوات»

    صورة

    أطلقت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة الدورة السابعة لمبادرة «بالعربي»، التي تسعى من خلالها إلى تعزيز مكانة اللغة العربية بين لغات العالم، وحث الجمهور على استخدامها في مختلف قنوات التواصل اليومية، على مدار أسبوع كامل.

    وتتضمن قائمة الفعاليات مجموعة من الأنشطة التفاعلية والمسابقات التي ستتوزع على تسع دول، بما فيها الإمارات، من 14 إلى 18 من الشهر الجاري، التاريخ الذي يحتفل فيه العالم باليوم العالمي للغة العربية.

    وتخصص الفعاليات سبع منصات في مراكز تجارية عدة بالدولة لإقامة نشاطات ومسابقات تفاعلية مع الجمهور حول اللغة العربية، وتقديم جوائز لأفضل المشاركين تفاعلاً مع وسم بالعربي، خلال الفترة من 13 إلى 20 الجاري.

    وقال المدير التنفيذي للمؤسسة، جمال بن حويرب، إن «المبادرة منذ انطلاقها هدفت إلى تحفيز الأجيال الحالية على دعم وتقدير اللغة العربية، التي لم تذب في لغات أخرى مع تعاقب الأزمنة، وتقدم الثقافات على بعضها البعض، بل بقيت متمسكة بأسلوبها المتفرد، وجمالياتها الرائعة، التي خطّت روائع وإنجازات العلوم والفنون والأدب».

    وأضاف: «منذ سنوات عدة بدأت مبادرة بالعربي بفكرة بسيطة لشباب طموح وواعد، واليوم، وبعد مرور أكثر من ست سنوات على انطلاقها، حظيت باهتمام مختلف فئات المجتمع، ومن كل دول العالم، ممن جمعهم حب لغة الضاد، والسعي إلى المحافظة عليها، فتفاعلوا بشكل سنوي مع فعاليات المبادرة التي انتشرت في دول العالم، ليصل عددهم إلى الملايين من مختلف الأجناس والأعراق».

    وأكد بن حويرب خلال مؤتمر صحافي نظمته المؤسسة أمس، وحضره الوكيل المساعد للخدمات المساندة بوزارة الدفاع، اللواء ركن طيار عبدالله الهاشمي، ومدير تنفيذي الاتصال المؤسسي لـ«اتصالات»، عمر محمد الشامسي، أن «المبادرة في عامها السابع تواكب في أجندتها الحافلة بالفعاليات المبتكرة توجهات وأهداف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، في تعزيز استخدام اللغة العربية بحياتنا اليومية، وجعلها لغة التواصل الأولى بين الجميع، وعلى مختلف القنوات».

    وبالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تشهد كل من: المغرب، لاتفيا، الكويت، الصين، كوريا الجنوبية، الأردن، سنغافورة، البحرين، مشاركة فعالة لسفارات الدولة فيها بفعاليات مبادرة بالعربي، من خلال مجموعة من الأنشطة.

    وتضم قائمة الفعاليات مبادرة «فصحاء العرب»، وهو برنامج إذاعي يبث يومياً بدءاً من 15 الجاري عبر شبكة «صوت العرب» في الإذاعة المصرية، يعرِّف في كل حلقة بواحد من فصحاء العرب، إلى جانب تنظيم الحلقات النقاشية على «تويتر»، التي ستناقش موضوعات شائقة عدة.

    كذلك تشمل الفعاليات برنامج «الرايح» على إذاعة الأولى، وهو برنامج اجتماعي موجّه إلى الأسرة بموضوعاته الاجتماعية والتربوية والصحية.


    جمال بن حويرب: «المبادرة منذ انطلاقها هدفت إلى تحفيز الأجيال الحالية على دعم وتقدير اللغة العربية».

    طباعة