مبادرة «دارنا أمانة» تجتذب 200 شخص من مختلف الجنسيات والأعمار

    ذياب بن محمد بن زايد ومتطوعون ينظفون «حديقة العائلة» بعد احتفالات اليوم الوطني

    صورة

    نظمت جائزة أبوظبي مبادرة تطوعية بعنوان «دارنا أمانة» لتنظيف حديقة العائلة على كورنيش أبوظبي، بعد احتفالات اليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات.

    وشارك في المبادرة سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.

    واستقطبت المبادرة - التي جاءت بالشراكة مع مؤسسة الإمارات ومركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» وشرطة أبوظبي - أكثر من 200 متطوع من مختلف الجنسيات والأعمار.

    واشترك المتطوعون في مبادرة «دارنا أمانة» عن طريق منصة «متطوعين.إمارات» الوطنية، التي تُقدّم من قبل مؤسسة الإمارات. كما جمعت المبادرة متطوعين من 16 جنسية مختلفة، تراوح أعمارهم بين 10 و65 عاماً.

    وقال سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان: إن «مشاركة متطوعين من جنسيات مختلفة في هذه المبادرة، دليل على أن حب الوطن والحرص على خدمته ليسا مقصورين على المواطنين الإماراتيين فقط، بل يمتد ليشمل إخواننا من الجاليات المختلفة المقيمة في الدولة أيضاً، فمشاركتهم جاءت تأكيداً على قيم التعاون والتآخي المترسخة في مجتمعنا».

    وأضاف: «نشكر الأبطال المجهولين من عمال النظافة، الذين أخذوا على عاتقهم نظافة الأماكن العامة في المدينة وشوارعها، لتزهو العاصمة بأبهى صورة على مدار العام».

    وجاءت الحملة ضمن سلسلة من المبادرات المجتمعية، التي تقوم بها اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي، للترويج والتعريف بقيم الجائزة، التي تهدف إلى التشجيع على عمل الخير وخدمة المجتمع، لما لها من دور وأثر إيجابي في حياة الفرد والمجتمع.

    يشار إلى أن جائزة أبوظبي هي مبادرة حكومية تكرّم الذين أسهموا بأعمالهم الخيّرة في خدمة المجتمع، وقدموا أعمالاً وخدمات جليلة للإمارة والدولة، وهي أعلى وسام مدني في أبوظبي يحتفي بروح الإيثار والبذل والعطاء في دولة الإمارات.

    ومنذ انطلاقتها في عام 2005، كرّمت الجائزة 80 شخصية من 16 جنسية مختلفة، تركت أثراً إيجابياً في مجتمع الإمارة. وتواصل الجائزة استقبال الترشيحات حتى 31 ديسمبر الجاري، ويمكن تقديم الترشيحات للجائزة عبر الموقع الإلكتروني.


    ذياب بن محمد بن زايد:

    «نشكر الأبطال المجهولين من عمال النظافة، الذين أخذوا على عاتقهم نظافة الأماكن العامة في المدينة وشوارعها، لتزهو العاصمة بأبهى صورة على مدار العام».

    طباعة