«تنمية المجتمع» تكرّم الشركاء الاستراتيجيين والداعمين المؤثرين

    صورة

    استضافت هيئة تنمية المجتمع في دبي مدراء عموم وممثلي الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات المصرفية المتعاونة مع هيئة تنمية المجتمع، والداعمة للأنشطة والبرامج المجتمعية في فعالية رسمية أقيمت تزامناً مع اليوم الوطني لدولة الإمارات، وتأكيداً على أهمية توحيد الجهود وتعزيز العمل المشترك، بما يتلاءم مع الاستراتيجية الوطنية للتنمية، ويحقق استدامة في الازدهار والرخاء المجتمعي.

    وافتتح الفعالية المدير العام لهيئة تنمية المجتمع في دبي، أحمد جلفار، في كلمة أكد فيها على أهمية العمل المشترك وتوحيد الجهود للوصول إلى الأهداف التي حددتها الاستراتيجية دولة الإمارات ورؤية قادتها، ويحقق الاستدامة في التنمية الاجتماعية.

    وتوجه جلفار بالشكر إلى الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لحكومة دبي، التي كانت على الدوام المظلة الجامعة للعمل الحكومي، والمؤشر إلى المنهجية الصحيحة لتحقيق الرؤية الوطنية، والداعم لتجاوز التحديات، بما يمنح للعمل الحكومي سلاسة أكبر وصدقية أعلى وتميزاً وتنافسية عالية.

    ونوّه جلفار إلى أهمية ازدياد الوعي بين مؤسسات القطاع الخاص ورجال الأعمال حول المسؤولية المجتمعية، ودور كل جهة ومؤسسة وفرد في دعم التنمية المجتمعية، لافتاً إلى أن التكامل في الأدوار والتخصصات والإسهامات من شأنه تعزيز الاستقرار المجتمعي، وفي الوقت نفسه رفع سعادة المتعاملين وزيادة رضاهم.

    وبيّنت هيئة تنمية المجتمع أن عدد اتفاقات الشراكة التي تم توقيعها خلال السنوات الـ10 الماضية تجاوز 55 اتفاقية، كما يجري العمل مع أكثر من 100 جهة حكومية وخاصة وجهات غير ربحية ومؤسسات مصرفية وجهات تعليمية، بغرض تطوير ودعم برامج التنمية المجتمعية التي تنفذها الهيئة، والتي ترتكز بشكل أساسي على تحسين حياة الفئات الأكثر عرضة للضرر، مثل المستحقين للمساعدات المالية، وأصحاب الهمم، وكبار المواطنين.

    وكرّمت الهيئة، خلال الفعالية، الشركاء الاستراتيجيين البلاتينيين والشركاء الذهبيين والفضيين للهيئة، كما تم تكريم الجهات الإعلامية الداعمة لمبادرات وأنشطة هيئة تنمية المجتمع.


    55

    اتفاقية تعاون مع جهات حكومية وخاصة.

    طباعة