دراسة صينية ترصد تدفق المعلومات داخل سرب الطيور

    الدراسة نشرت نتائجها في مجلة «كاوس» المتخصصة. أرشيفية

    تتلقى حمامة واحدة أثناء الطيران، المنسق داخل سرب، معلومات من ثلاث إلى أربع حمامات أخرى في المتوسط. تمتلك الطيور التي تحلق وسط السرب والطيور التي تتحرك قريباً من السرعة المتوسطة لبقية السرب وقريباً من اتجاه السرب، نفوذاً كبيراً بشكل خاص على بقية أفراد السرب، وذلك حسب الدراسة التي قام بها باحثون تحت إشراف دوكسين شين، من جامعة نانجينغ الصينية، ونشرت نتائجها في العدد الحالي من مجلة «كاوس» المتخصصة.

    قام الباحثون - خلال الدراسة - برصد حركات الطيران داخل سرب حمام، باستخدام طرق التنقيب في البيانات. وكان الباحثون يعتقدون حتى الآن أن السلوك المنسق في الطيران يعتمد على ثلاث قواعد أساسية، تجنب الاصطدام مع أعضاء آخرين داخل السرب، هي تكييف السرعة واتجاه الحركة مع بقية أعضاء السرب، ومحاولة البقاء بالقرب من مركز السرب.

    ولكن شين وزملاءه يعتقدون أن الطيران بشكل منسق أكثر تعقيداً من مجرد اتباع هذه التعليمات. استخدم الباحثون في دراستهم بيانات GPS فائقة الجودة لعدد من الحمام داخل سرب، تم جمعها من أجل دراسة سابقة. توفر للباحثين بيانات عن موقع 10 حمامات في ثلاثة أسراب.

    استخدم الباحثون تحت إشراف شين، خلال هذه الدراسة، خوارزميات التنقيب عن البيانات، لمعرفة أي الحمام يؤثر في سلوك طيران حمام آخر وبأي قوة.

    وتبين لهم أن نفوذ حمامة على سلوك حمام آخر يكون أكبر كلما قل اختلاف وجهة طيرانها وسرعتها عن معدل الاختلاف داخل السرب. ووجد الباحثون أن الحمامة تؤثر في ثلاث إلى أربع حمامات مجاورة، وتتأثر أيضاً من حمامات كثيرة أخرى.

    وكلما كانت حمامة أقرب إلى منطقة مركز السرب، كان تأثيرها أكبر في بقية أفراد السرب، مع ملاحظة أن الحمامات ذات التأثير الكبير في أفراد السرب لا تظل هي نفسها، بل يمكن أن تسلم هذا الدور إلى حمام آخر أثناء تطور طيران السرب بشكل متجدد.

    طباعة