تصفيات «البطولة» تنطلق 21 الجاري

    «فزاع لليولة» تعود إلى «الميدان»

    صورة

    كشف مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث عن موعد تصفيات بطولة فزاع لليولة للموسم 2019-2020، والتي ستقام بالقرية التراثية في «القرية العالمية» بدبي، على مدار يومي 21 و22 نوفمبر الجاري.

    جاء الإعلان بالتزامن مع افتتاح القرية التراثية التي تدشن موسماً جديداً، وتستضيف باقة من الأنشطة والفعاليات، بما فيها تصفيات الدورة الـ20 من بطولة فزاع لليولة، والنسخة الـ15 من برنامج «الميدان».

    وقالت مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد إبراهيم درويش، إن «فزاع لليولة» تحظى بأهمية كبيرة في أجندة البطولات بالمركز، لكونها أول بطولة أمر بها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وتعد وسيلة للتعبير عن الفخر والحماسة وحب الوطن. وأضافت: «ندشن الموسم الجديد بتصفيات بطولة فزاع لليولة، التي باتت تتمتع بقاعدة شعبية كبيرة، خصوصاً وسط الشباب والناشئة، من المواطنين والمقيمين، وأبناء مجلس التعاون الخليجي».

    وتابعت مدير إدارة البطولات: «لقد شهدنا نمواً متزايداً في عدد المنتسبين للتصفيات التي ينظمها المركز سنوياً قبل انطلاق البطولة الرئيسة، وتعني التصفيات اختيار أفضل اليويلة، ووضعهم في اختبار للتحدي والأداء على إيقاع الأنغام الشعبية لبطولة رفيعة المستوى»، لافتة إلى أن «منافسات قلعة الميدان ليست فقط تظاهرة شبابية، بل باتت مدرسة لمجموعة من الثوابت الاجتماعية، بما فيها الالتزام بالتدريبات والتوقيت والزي الوطني والقيم الإماراتية، كما أصبحت مضماراً لبناء الطموح لدى الشباب والناشئة، وعلى مدار 19 عاماً نفتخر بحصد ثمار هذه المسيرة الحافلة، ونستدل بها لمزيد من العطاء بدعم من سمو ولي عهد دبي».

    من جانبه، قال عضو لجنة التحكيم في بطولة فزاع لليولة، راشد الخاصوني: «أسرت اليولة الشباب والأطفال في الإمارات، الذين يدركون أنها ليست مجرد أداء يتطلب مهارات بدنية عالية، بل نشاط يشعل الحماس والعمل بروح الفريق الواحد، ويعلم التركيز والشجاعة لمواجهة الجمهور الذي يعد صاحب الكلمة في عملية التصويت، لاختيار الأفضل».

    وأضاف: «بطولة فزاع لليولة هي برنامج تراثي أسبوعي، يشرك المشاهدين على أرض قلعة الميدان وعلى شاشات التلفاز، ما يجعل منها حدثاً تراثياً متجدداً، يترقبه الجميع كل موسم».

    وشهدت السنوات الماضية تفاعلاً كبيراً من الشباب والناشئة، إذ تخطى عدد المشاركين في التصفيات بالعامين الماضيين حاجز الـ400 مشارك. وتتطلع إدارة البطولات بمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث هذا العام إلى رفع المستوى، خصوصاً مع حرصه على إقامة التدريبات المكثفة قبل وخلال البطولة الرئيسة لليولة.


    سعاد درويش:

    «منافسات (الميدان) ليست فقط تظاهرة شبابية، بل باتت مدرسة لمجموعة من الثوابت الاجتماعية».

    طباعة