منظمة المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية

    الإمارات تحصل على مقعد دائم في «إيكروم»

    نورة الكعبي: «إنجاز جديد تكريماً للجهود الإماراتية المستمرة في مجال صون التراث الثقافي».

    قرر مجلس منظمة المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية «إيكروم»، في الدورة الـ31 للجمعية العامة للمنظمة، المنعقدة في مدينة روما، اختيار دولة الإمارات العربية المتحدة عضواً دائماً بصفة مراقب في مجلس إيكروم، وذلك تقديراً لدولة الإمارات وإسهامها المتميز خلال مسيرة عمل المنظمة الدولية، بما فيها استضافة مركز إيكروم الإقليمي الوحيد في إمارة الشارقة. وتعتبر هذه المرة الأولى التي يتخذ فيها مجلس إيكروم هذا القرار، لتصبح الإمارات ثاني دولة في العالم تحصل على هذه المكانة بعد إيطاليا، باعتبارها دولة مقر المنظمة الدولية. وعبّرت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نورة بنت محمد الكعبي، عن شكرها للدول الأعضاء في مجلس «إيكروم»، على اختيار دولة الإمارات عضواً دائماً في مجلس المنظمة، الذي جاء تقديراً لجهود الإمارات وإنجازاتها المتواصلة في مجال صون التراث الثقافي، مشيرة إلى أن الدولة ستعمل، بالتعاون مع جميع الدول الأعضاء، على وضع البرامج والسياسيات للمحافظة على التراث الثقافي، وتحسين قدرات المؤسسات الثقافية لإدارة المواقع التراثية حول العالم بما يضمن استدامتها. وقالت الكعبي: «لقد حققت دولة الإمارات قفزات نوعية، ورسخت مكانتها وسمعتها المرموقة، خلال السنوات الأخيرة، في صون التراث الثقافي، وحماية المواقع المهددة بالدمار، وترميمها وفق أفضل الممارسات العالمية المعتمدة، بالتعاون مع شركائها من الدول الصديقة والشقيقة والمنظمات الدولة ذات العلاقة، لاسيما مشروعات دولة الإمارات في مدينة الموصل العراقية، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومشروع (نزل السلام) في مدينة المحرق البحرينية، المدرجة على لائحة التراث العالمي، الذي يقام بالشراكة مع مركز الشيخ إبراهيم بن محمد آل خليفة للثقافة والبحوث، الذي تم افتتاحه قبل بضعة أيام».

    طباعة