انطلاق ورش «الكتابة المسرحية» و«التمثيل والأداء»

الإبداع المسرحي يتألق في «دبي للفنون الأدائية»

انطلقت في الأول من سبتمبر الجاري فعاليات برنامج دبي للفنون الأدائية، البرنامج الفني الأكاديمي المتكامل والمتخصص في دعم المواهب المسرحية والسينمائية والموسيقية وفق أفضل الممارسات على مستوى الوطن العربي، والذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي؛ بمرحلة الكتابة المسرحية التي تتضمن ورشة الكتابة والإعداد، وتندرج تحتها محاور عدة هي: «أساسيات الكتابة المسرحية» و«الكتابة الإبداعية المسرحية» و«الإعداد المسرحي» و«الكتابة المسرحية من الرواية»، وتمثل هذه الورشة المرحلة الأولى من برنامج الفنون المسرحية الذي يقام تحت إشراف نخبة متميزة من المدربين المختصين من داخل الدولة وخارجها.

وتحتضن مكتبة الطوار العامة الورشة الخاصة بمرحلة الكتابة المسرحية بمحاورها المتنوعة، ويشارك في تقديمها الفنان المبدع مرعي الحليان، والمسرحي التونسي محمد العوني، اللذان يركزان من خلالها على أساسيات الكتابة للمسرح وأبرز التفاصيل التي يستدعيها الوقوف على الخشبة، ويبرزان دور النص في خلق تفاعل حقيقي بين الفنان والجمهور، ويناقشان النصوص الإبداعية وتأثيرها على أداء الفنان والتماهي مع الشخصية، لينتقلا للحديث عن الإعداد المسرحي ومتطلباته، وضرورة القيام به وفق رؤى مدروسة، إضافةً إلى تدريب المشاركين على الكتابة المسرحية من الرواية، ما يساهم في الحصول على جرعات مُضاعفة من الإبداع، ويرتقي بالعمل المسرحي إلى حد كبير.

وبالتزامن مع مرحلة الكتابة المسرحية التي تنتهي في 10 سبتمبر الجاري، انطلقت في مكتبة هور العنز العامة المرحلة الثانية من برنامج الفنون المسرحية، متمثلةً في «التمثيل والأداء» التي تتضمن أربع ورش هي «الإعداد الجسدي» و«فن الممثل» و«المسرح الصامت» و«الأداء الصوتي»، وتتضمن كل ورشة محاور عدة متخصصة تساهم في إكساب المشاركين المهارات المسرحية، كالأداء الحركي، وفن الإيماء، والتنفس والصوت والتلفظ واللغة، وغيرها.

ويشارك في تقديم تلك الورش نخبة من المسرحيين المحليين والعرب، يلتقون مع المتدربين على مدى 20 يوماً من العمل المتواصل ضمن أجواء حافلة بالإبداع، ومغمورة بالشغف بـ«أبوالفنون». وتأتي هذه الورش في إطار استعدادات «دبي للثقافة» لإطلاق النسخة الثالثة عشرة من مهرجان دبي لمسرح الشباب 2020.

وتهدف «دبي للثقافة» من خلال التركيز على برنامج الفنون المسرحية إلى تأسيس بنية تحتية قوية للمسرح، والارتقاء بمستوى أداء عشاق الخشبة، وتمكين الأجيال الجديدة للسير في طريق الفن الراقي، وتعزيز روح الإبداع والابتكار لديهم، لمواكبة التطور الفني الذي تشهده إمارة دبي، ما يساهم في رفد القطاع بالمواهب الشابة في مجال المسرح، والوصول بها إلى مستوى صناعة منتجٍ فني حقيقي يعكس ثقافة وهوية دولة الإمارات.


- جهود تهدف إلى تأسيس بنية تحتية قوية للمسرح والارتقاء بالذائقة.

- ورش يقدمها نخبة مميزة من المسرحيين المحليين والعرب.

طباعة