أميركا تدق الأجراس.. في الذكرى الـ 400 لبدء العبودية

من فعاليات الاحتفالات بذكرى وصول أول الأفارقة المستعبدين إلى فرجينيا. رويترز

تحيي الولايات المتحدة على مدار يومين في ولاية فرجينيا الذكرى الـ400 لبدء العبودية.

وتنظم فعاليات في بلدة «تايدووتر» ومناطق أخرى في الساحل الشرقي الأميركي، إذ وصلت أول مجموعة من الأسرى الأفارقة في عام 1619.

وتتضمن الاحتفالات التي انطلقت، أمس، إقامة المزيد من الفعاليات اليوم، تشمل دق الأجراس في مختلف أنحاء أميركا. ويعدّ كثيرون من المؤرخين وصول مجموعة من الأفارقة، الذين تم استقدامهم مقابل الطعام، بحلول نهاية أغسطس 1619، بداية استعباد السود، فيما كانت تُعرف آنذاك بمستعمرات بريطانية.

وقالت المديرة التنفيذية لمتحف «هامبتون هيستري»، لوسي كوشران، إن «الهدف أن يفهم الأميركيون التأثير الناجم عن وصول الأفارقة»، مضيفة لموقع «بلاك برس يو.إس.إيه» أن «تلك الأحداث شكلت بلدنا ومازالت تؤثر فيه إلى اليوم».

طباعة