كل شيء معروض للبيع من الدجاج بالكاري إلى الأحذية الرياضية

    أسواق تايوان الليلية: نحن لا نطبخ الحشرات

    رائحة جبن التوفو المختمر تكفي للاستحواذ عليك في سوق «روهي ستريت» الليلية الصاخبة في تايبيه، المضاءة بشكل ساطع، ومثل النهار تجد كل شيء معروضاً للبيع، من الروبيان المقلي إلى الأحذية الرياضية.

    وفي أحد الأكشاك يبيع يي-هسين تشين، (28 عاماً)، وهو أخصائي اجتماعي يتطوع لمساعدة المشردين، الدجاج بالكاري والتمبورا، مع توجيه الأرباح إلى مشروع من أجل الأشخاص الذين ليس لديهم مكان للعيش فيه.

    ومن المثير للاندهاش سماع أن هناك أشخاصاً بلا مأوى في عاصمة تايوان، وهي مدينة مملوءة بالمباني العصرية ونظيفة للغاية.

    وتقول المرشدة السياحية ميشيل تشيو، (63 عاماً): «بالنسبة لنا، تعني الأسواق الليلية التواصل الاجتماعي، والترفيه والتجول والاطلاع على الأزياء الجديدة، وتناول الطعام والشراب، وقد يخيب أمل بعض السائحين الذين لديهم توقعات أكثر غرابة، فنحن لا نطبخ الحشرات، بما في ذلك الجراد».

    ولكن هناك الثعابين.. ويُعرف سوق هواشي ستريت السياحية الليلية، الذي يطلق عليه أحياناً «Snake Alley»، بهذه الثعابين، على الرغم من أن لقبه يعكس ما كان عليه في الماضي أكثر مما يعكس حاله الآن. وتبدأ الزيارة بتناول مشروب بارد. وتقول النادلة الودودة إلسا، وهي تمسك بكأس يحتوي على سائل أحمر: «دماء الكوبرا بالعسل».

    ووفقاً لها، يجب أن تشرب نصف المزيج ثم تملأ الكأس مرة أخرى من خمس زجاجات صغيرة موضوعة بجانب هذه الكأس، وتحتوي هذه الزجاجات على سوائل تتدرج في اللون من البني إلى الشفاف. ويمثل صوت الآنسة إلسا الأجش، وهي تنطق باللغة الإنجليزية ميزة لها. ويبقى من الخبايا اختيار المزيج الذي يجب أن تشربه، وما هو صالح للأكل، هل هو الشيء المطاطي، أم العنبر البيضاوي بحجم البندق؟! وتقول إلسا: لا تمضغ هذه العناصر الأخيرة، فقط ابتلعها إنها جيدة لصحتك». ويتحول نصف تايبيه إلى أسواق ليلية عندما يكون الطقس جيداً، حيث يوجد 14 سوقاً في مواقع مختلفة تماماً في جميع أنحاء المدينة. ومن بين هذه الأسواق سوق شيلين الليلية في قاعة سوق شيلين، حيث يوجد كشك كبير للروبيان. ويرمي صاحب الكشك بالروبيان الحي في دلوه، ثم يضعه على الشواية، حيث ينتفض الروبيان حتى يفارق الحياة وينضج، فبقدر ما يحبون السلام، ويتحلون بالرزانة في الحياة اليومية، فإن التايوانيين لا يبدون أي رحمة في فن الطهي.

    أما الرعاة فهم مزيج من الأشخاص الذين يرتدون سترات وبزات وشباشب. ويجلس بعض هؤلاء الرعاة على المقاعد للاستمتاع بتناول طعامهم، بينما يتناول الآخرون الطعام أثناء التنقل. وتقول تشيو: «عادة ما تقام الأسواق الليلية بجانب المعابد، لأن هذا هو المكان الذي سيتجمع فيه الناس على أي حال». تظل الأسواق مفتوحة من غروب الشمس تقريباً حتى منتصف الليل. وتتخلل رائحة الطهي الحلو والحامض واللحوم والفطر والقرفة الهواء، وهناك النقانق وأقدام الدجاج والفطائر مع البصل الأخضر، وكذلك المخابز والأكشاك التي تبيع الحلوى المثلجة (الآيس كريم).

    وليس فقط الأسواق الليلية هي التي تجعل تايوان تستحق الزيارة، لكن الأسواق تُمكّن الزوار من تجربة شيء تايواني أصلي، واكتساب فهم لثقافتهم - طريقة حياتهم، وشعورهم المجتمعي، ومرحهم واستمتاعهم بالطعام. ويمكنك القول، في الواقع، إن الأسواق هي مفتاح فهم العقلية التايوانية.


    مرشدة سياحية: قد يخيب أمل بعض السائحين الذين لديهم توقعات أكثر غرابة .

    طباعة