رائد فضاء: نصعد إلى القمر لنعلم أكثر عن أنفسنا

ألكسندر جيرست. أرشيفية

قال رائد الفضاء الألماني، ألكسندر جيرست، إن الهدف من المهام الفضائية على سطح القمر ليس خلق مجال للبشر هناك، وإنما هي مهام علمية الطابع.

وأضاف جيرست، أول من أمس، في مدينة إيرفورت الألمانية: «نحن لا نتوجه للقمر لأن الحياة عليه جميلة، فهو رمادي اللون نسبياً ومترّب وهناك فراغ فوقه، وضوء الشمس متوهج، ودرجة الحرارة - 150 درجة مئوية في الليل و+ 150 بالنهار».

وذكر أن المرء في المقابل يمكنه أن «يتعلم الكثير، من خلال القمر، عن سكان الأرض أنفسهم».

ويقدم جيرست (43 عاماً) مع الرائد الألماني أولف ميربولد (77 عاماً) عرضاً عن الفضاء في مدينة إيرفورت، أمام 15 ألف طفل وشاب من الألمان حول موضوع القمر بمناسبة مرور 50 عاماً على أول هبوط للإنسان على ظهر القمر، في 20 يونيو عام 1969.

وأضاف جيرست: «نحن نصعد للقمر، لأننا نريد أن نعلم أكثر عن أنفسنا ونعود بهذه المعارف إلى الأرض ثانية، لكي نجعلها مكاناً أقدر للحياة عليه ولنحفظه للأجيال المقبلة».


20

يونيو 1969، هبط الإنسان للمرة الأولى على ظهر القمر.

طباعة